ليبيا.. بوادر أمل جديد
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

ليبيا.. بوادر أمل جديد

17/09/2015
نسي العالم ليبيا أو كاد المهاجرون غير النظاميين لم تعد سواحل ليبيا منطلقهم أصبحوا يأتون أوروبا من تركيا واليونان وقبرص قبل أن يصطدم بالعقبة المجرية الكأداء ليبيا ركنت جانبا في هذا الملف المؤرق فنسيت تماما ولم تعد على الأجندة إلا فيما ندر ذلك لم يمنع استمرار حوار الصخيرات على نار هادئة ربما سمح للمبعوث الأممي برناندينو اليوم بالحديث عما يعتبره إنجازا تم في غفلة من الاهتمام الدولي فثمة ما قال إنها مسودة وثيقة توافقية وتلك تتناول بالتفصيل هواجس الفرقاء الليبيين وتجيب عليها فثمة أمل بالبدء في تشكيل حكومة وحدة وطنية وتفكيك بقية الملفات العالقة لغة تفاؤل نادرة تصدر عن الرجل مما قاله إن الاتفاق النهائي بات أقرب من أي وقت مضى صحيح أن ثمة رافضا أو تحفظا من هذا الجانب أو ذاك لكن هذا كما قال سمة اللحظات الأخيرة التي تسبق الصفقات الكبرى الخلاف كما يروي طرفا المفاوضات والصراع المؤتمر الوطني العام في طرابلس وجماعة البرلمان المنحل في طبرق يكمن في التفاصيل فالمؤتمر يتحدث عن فسحة من الوقت لبحث التعديلات النهائية على وثيقة ليون ثم التصويت عليها بينما يقول رئيس البرلمان المنحل إنه يرفض الوثيقة بعد التعديلات التي اقترحها موفد المؤتمر الوطني أكثر من هذا وذاك ثم قوة على الأرض لدى الجانبين ترفض مسار برمته فالقوة العسكرية التي تناصر المؤتمر الوطني لديها أيضا تحفظاتها وشروطها اما خليفة حفتر ومناصروه فإنهم يرون أن الذهاب باتجاه التفاوض تنازل مجاني على ما يسرب البعض وأن مسار القوى العسكرية لم يستنفد بعد وأنه لا شرعيتها سوى لطرف واحد في البلاد فيما الطرف الآخر مجرد إرهابيين والرعاة لهم على أن حسابات اليوم والمتحمسين لوثيقته تبدو أكثر تعقيدا فالرجل يأمل أن يتم التوقيع على الوثيقة بحلول الأحد المقبل التاريخ هنا ليس اعتباطيا فالتفويض إنتهى وقد لا يتم التمديد له بعد التاريخ المطلوب يعني احتمال ترحيل الملف برمته إلى مبعوث جديد وتلك تعني شيئا واحدا بالنسبة لبعض الفرقاء البدء من نقطة الصفر مجددا لا من حيث انتهى اليوم وتغليب لغة السلاح لدى من روج وحشد الأنصار وعقد التحالفات من أجل ذلك