مواجهات بين الأمن اللبناني ومتظاهرين
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مواجهات بين الأمن اللبناني ومتظاهرين

16/09/2015
وسط بيروت مجددا ساحة مواجهة ولكن هذه المرة ليس بين قوى الأمن ومتظاهرين ما جرى هو أن عشرات الشبان هاجموا تجمعات المعتصمين احتجاجا على ما قالوا إنه تعرض لرموز سياسية أبرزها رئيس مجلس النواب نبيه بري أدى الهجوم إلى إصابة عدد من المعتصمين بجراح بالإضافة إلى تمزيق خيام نصبها المضربون عن الطعام في المكان الأمر الذي دفع قوى الأمن للتدخل قبلها بساعات كان المتظاهرون من الحراك المدني حاولوا قطع طرق في بيروت لمنع ممثلي الأحزاب من الوصول إلى مجلس نواب والمشاركة في جلسة حوار جديدة فيه سرعان ما اصطدم المتظاهرون ورجال الأمن وسادت الأجواء مشاهد ضرب وكر وفر لم توفر الاعتقالات في وسط بيروت ناشيطين مضربين عن الطعام منذ أسابيع للمطالبة باستقالة وزير البيئة وقطع رفاق لهم مضربون عن الطعام أيضا بعض الطرق في المدينة من جهتها قالت أجهزة الأمن أنها أوقفت من تعرضوا لعناصرها أو حاولوا تجاوز الإجراءات المتخذة على الرغم من المواجهات مع القوى الأمنية يقول المتظاهرون إنهم مستمرون بتظاهراتهم واعتصاماتهم ليس فقط في هذا المكان بل امام وزارات مختلفة تزامنا مع هذه الحوادث إلتأمت جلسة حوار الثانية في مجلس النواب اللبناني لم يتفق خلالها بشأن أي من الملفات العالقة إنما جرى تأكيد دعم الحكومة لتنفيذ قرارات سابقة لمعالجة الملفات الحياتية كما ضرب المتحاورون يوم الثلاثاء المقبل موعدا لجلسة جديدة أما الغائبون فكان بينهم رئيس التيار الوطني الحر ميشال عون الذي ناب عنه وزير الخارجية جبران باسيل وقد قاطع حزب القوات اللبنانية الحوار للمرة الثانية بدعوى عدم جدواه كما يقول جوني طانيوس الجزيرة بيروت