معاناة اللاجئين السوريين على الحدود المجرية الصربية
اغلاق

معاناة اللاجئين السوريين على الحدود المجرية الصربية

16/09/2015
موصده هي الأبواب في وجه اللاجئين يقفون لساعات ظنا منهم أن صوت قرع السياج سيجد له صدا عند السلطات المجرية على الطرقات لا مأوى ولا طعام رجالا ونساء وأعداد كبيرة من الأطفال في مشهد إنسانيا لا يوحي بأي شكل أنه يحدث على أعتاب أوروبا بعد عناء رحلة قاربو الموت فيها أكثر من مرة وصلوا ليجد بوابات المجر حاجزا أمام أبواب أوروبا الغربية التي ترنو أنظارهم إليها ومن يحاول الالتفاف على التشديدات الأمنية سيجد في انتظاره عقوبة بالسجن من ثلاث إلى خمس سنوات وهو ما تؤكد الحكومة المجرية أنها ستنفذه بحق من اعتقلتهم رغم عناء انتظار يرفض كثيرون التراجع أو تغيير مسارهم منذ أربعة أيام ونحن على الحدود المجرية ولم تفتح الحدود لنا نشعر بالجوع والغضب يوجد ألفا شخص هنا يعانون في الطرقات سنبقى هنا حتى تفتح الحدود لن نغير طريقا الحل لم يكن ذاته مع الجميع عشرات فضلو أن يسلكوا طريق الأطول للوصول إلى وجهتهم فواجدوا لهم سبيلا عبر حقول قالت وسائل إعلام غربية باحتمال وجود ألغام فيها ليصلوا الى الحدود الكرواتية المجرية في محاولة للوصول إلى مبتغاهم رسميا تغيب مأساة ممن تقطعت بهم السبل على أبواب المجر عن تصريحات الساسة الأوروبيين فيما تعلن المستشارة الألمانية موقفا مغايرا عن البقية يتمثل في إتاحة بلادها أماكن جديدة للاجئين عرضت الحكومة الفدرالية مساعدة المقاطعات الألمانية المستضيفة للاجئين وستقدم 40 ألف سرير إضافي كما سيتم الإعلان عن التفاصيل في غضون الأيام القليلة المقبلة تجاوب ألماني يقابله تعنت دول أخرى تشكل بوابة العبور إلى برلين ليبقى اللاجئون عالقين تحت رحمة قرارات أوروبية لا تبدو في أغلبها مبشرة لهم