مظاهرة للعرقية الملاوية دعما للحكومة الماليزية
اغلاق

مظاهرة للعرقية الملاوية دعما للحكومة الماليزية

16/09/2015
لم يدم صمود عناصر الشرطة سوى وقت قصير اجتاز بعده آلاف المتظاهرين الحواجز واخترقوا حي التجارة والسياحة في كوالالمبور المعروفة بشارع العرب رفعوا شعار الدفاع عن الإسلام والقومية الملاوي وإن كان الهدف واضحا بتأييد رئيس الوزراء نجيب عبد الرزاق أنا لا أ ثير قضايا عرقية وإنما انادي بما أراه صحيحا فقد داسوا على صورة رئيس وزرائنا وأنا ملاوي مسلم لن أقبل بذلك وهو زعيم للملاويين والمسلمين وجميع الشعب مظاهرة أصحاب القمصان الحمر تفوقت كما يقول قادة المنظمات الأهلية الملاوية التي دعت إليها على حشود منظمات أهلية موالية للمعارضة قبل أسبوعين غلبت عليها العرقية الصينية وطالبت باستقالة رئيس الوزراء وتبادل الطرفان الاتهام بالمسؤولية عن نهج أسلوب الحشد العرقي رغم التزامهم بسلمية التجمهر هذه رسالة واضحة تقول لهم توقفوا فقد طفح الكيل ودعوا الدولة تدار سلميا دعوا اقتصاد ماليزيا ينمو يمكن لرئيس الوزراء أن يحول هذا البلد إلى مجتمع متقدم في أجواء سلمية فقط ما بين الذكرى الثانية والخمسين لتوحيد شطري ماليزيا وذكرى استقلالها قبل أسبوعين بدت الأقليات الماليزية تدافع عن مكتسباتها على حساب الوحدة الوطنية لاسيما بنبش تاريخ الخلاف حول استحقاق المواطنة للوافدين وحقوق السكان الأصليين غير قابلة للنقض برأي الغالبية الملاوي قد تكون هذه هي المظاهرة الأولى التي تحظى بمباركة الحكومية غير معلنة حشد الملاويون في ذكرى توحيد ماليزية لكنه بعثة من وجهة نظر المعارضة بإشارات عرقية سلبية لا تنسجم مع شعار ماليزيا واحدة الذي ترفعه الحكومة الجزيرة كوالالمبور