مبادرة لإعادة تأهيل عدد من المكتبات العامة بحمص
اغلاق

مبادرة لإعادة تأهيل عدد من المكتبات العامة بحمص

16/09/2015
لم يمنع الحصار المضروب على حي الوعر منذ ثلاث سنوات الكاتب والروائي السوري عبد الحفيظ الحافظ من السعي لتحقيق حلمه وهو إحياء الحركة الثقافية في حي غدت الحرب ومخلفاتها السمة الأبرز فيه انشى عبد الحفيظ مع عدد من الناشطين مكتبات عامة وزودها بكتب جمعت من مراكز ثقافية ومكتبات قصفتها قوات النظام لتكون مقصدا للشباب الذين أجبرتهم الحرب على ترك مقاعد الدراسة الحصار ثم بعدنا عن مدينة حمص والأنشطة الثقافية التي تقوم بها من نادي سينمائي إلى اتحاد كتاب إلى مركز ثقافي إلى رابطة خرجين جامعيين فلم يكن أمامنا إلا أن نعيد النشاط الذي يحدث في مدينة حمص نعيده إلى حمص الجديدة حي طموح عبد الحفيظ لم يتوقف عند هذا الحد بل تويج إنجازه أخيرا بافتتاح أول مركز ثقافي في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام في حمص وأطلق عليه اسم مركز دار السلام حيث حضر عشرات من السكان حفل الافتتاح وقد شهد المركز اخير عقد ندوات شعرية وأدبية وعرض أفلام تحكي قصة مدينة حمص وفي ريف حمص أطلق ناشطون مبادرة لجمع أكثر من 50 ألف كتاب هي ما تبقى من مراكز ثقافية قصفتها قوات النظام ودمرتها ويقول القائمون عليها إنهم تمكنوا من جمع أكثر من سبعة عشر ألف كتاب وضعوها في أماكن مختلفة خوفا من القصف العشوائي نحن لدينا خطة بجمع 50 ألف كتاب لكن الوصول إلى هذا الرقم يحتاج إلى دعم إلى معونة إلى مساندة من عدة جهات على رأسها وزارة الثقافة بلغ عدد المراكز الثقافية في ريف حمص قبيل الثورة ستة مراكز تعرضت ثلاثة منها للقصف والتدمير وما تبقى لم يسلم من السرقة وأيدي العابثين لكن ذلك لم يمنع المعارضة من العمل الجاد على إعادة إحياء الحركة الثقافية لما لها من أهمية في نهوض المجتمع وإنارة العقول على حد تعبيرها جلال سليمان الجزيرة ريف حمص