اعتقال طفل سوداني بأميركا بتهمة صنع قنبلة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

اعتقال طفل سوداني بأميركا بتهمة صنع قنبلة

16/09/2015
لم يدر بخلد الفتى الأمريكي أحمد محمد الحسن أن حبه للاختراعات سيلصق به عدة تهم قد تصل إلى الإرهاب أحمد سوداني الأصل حمل معه إلى مدرسته ذات صباح ساعة منزلية صنعها بنفسه عرضها على معلم الهندسة الذي أشاد بها لكنه نصح تلميذه بعدم تقديمها لأساتذة آخرين لم يفعل أحمد لكن ساعة أصدرت صوتا أثناء درس اللغة الإنجليزية إستطلعت المعلمة الأمر وقالت إنها قنبلة نفى الفتى البالغ من العمر أربعة عشر عاما لكن إدارة المدرسة استدعت الشرطة فاعتقلت أحمد واقتادته مقيدا تلاحقه نظرات الاندهاش من زملائه جاء خمسة ضباط وبدؤوا يستجوبوني وفتشوا أغراضي وصادروا حاسوبي والساعة التي اخترعتها بعد ذلك نقلوني لمركز لاحتجاز الأحداث وهناك خضعت للتفتيش ورفعت بصماتي والتقطت لي بعض الصور ثم جاء ولدي وغادرت المكان معه انتشرت قصة الفتى وتصدرت صوره صفحات الصحف وخاض رواد مواقع التواصل الاجتماعي في الأمر بكثافة حدث هذا في بلدة إيرفينغ القريبة من مدينة دالاس في ولاية تكساس الأميركية وهي منطقة سبق أن اشتكى المسلمون فيها من الشكوك التي تلاحقهم منع ولداه أحمد من مقابلته أثناء التحقيق معه وهذا خرق للقوانين التي تجيز للآباء مرافقة أبنائهم القصر في مثل هذه اللحظات العصيبة ينتمي أحمد لأسرة سودانية هاجرت إلى الولايات المتحدة قبل سنوات وخاض والده انتخابات الرئاسة السودانية الماضية مرة أخرى تعود الشكوك والهواجس لتفرض نفسها على وجود المسلمين في المجتمع الأمريكي إنطلاقا مما بات يعرف بالإسلام فوبيا دون التثبت من الوقائع