ألمانيا تفرض إجراءات استثنائية لمراقبة الحدود
اغلاق

ألمانيا تفرض إجراءات استثنائية لمراقبة الحدود

15/09/2015
وجوهه شاحبة تقطعت بها السبل بعد أن اوصدت الأبواب الألمانية في وجهها هنا على امتداد بلدة كفار السياج الحدودي تعثرت حركة اللاجئين القادمين من النمسا والمجر فبرلين عززت حدودها بنشر المئات من رجال الشرطة وإعادة العمل بمراقبة الحدود كما أقيمت نقاط تفتيش في كل الاتجاهات المؤدية إلى الطرق السريعة حيث فوجئ اللاجئون السوريون المنهكون من عناء الرحلة الطويلة بالإنقلاب المفاجئ في لهجة الترحيب الحلم الجميل انتهى هكذا علقت صحيفة دير شبيغل العريقه على تغير موقف المستشارة أنجيلا ميركل التي واجهت سيلا من الانتقادات على انتقالها من سياسة اليد الممدودة إلى الحزم الصارم دوافع هذا التغيير مرده إلى الانتقادات الداخلية من أغلب حكام الولايات وبوادر انشقاق في الحزب المسيحي الديمقراطي بسياسة المستشارة التوجه سياسة الأبواب مشرعة وهي سياسة كما يبدو تنطوي على مخاطر بالنسبة إلى حكومة ميركل وتهدد مستقبلها السياسي بصراحة فقدنا رؤية الوضع بصورة شاملة ولا يوجد بلد في العالم يقبل مثل هذا الوضع لهذا عدنا إلى الإجراءات الفاعلة للعمل مع تدفق اللاجئين نحن نراقب الآن وأوضحنا أن من دخل إلى البلد الأوروبي عليه أن يقدم طلب اللجوء فيه إنزعاج وتململ في الشارع الألماني دفع بحركة وطنيون أوروبيون ضد أسلمة ألمانيا المعروفة اختصارا بيغدا إلى أخذ زمام المبادرة واظاهر أن الحكومة الألمانية عاجزة عن وقف التدفق غير المسبوق للاجئين نحن نرى أن تدفق اللاجئين مرده إلى أسباب اقتصادية وهؤلاء لا يعانون من اضطهاد سياسي أو ديني برجماتية المستشارة الألمانية دفعتها في مناسبات عدة لتعديل خيارات كل ما تغير المزاج العام للألمان أو تقاطعت مع حسابات الداخل السياسي حيرة تنتاب الرأي العام الألماني من سياسة المستشارة ميركل اتجاه اللاجئين فتارة تصرح بأن ألمانيا لا يمكنها استيعاب كل مآسي العالم وتارة تحمل على اللاجئين وتلتقط صورا معهم وهاهي تعلق العمل باتفاقية شينغن وتفرض طوقا على بلادها