حملة فنية بالسودان لمناهضة الحرب
اغلاق

حملة فنية بالسودان لمناهضة الحرب

14/09/2015
رقص وغناء وإيقاعات صاخبة اختلفت ألوانها لكنها برعت في إبراز تنوع ثقافي وتباين اجتماعي سوداني قل نظيره زخم ابداعي لا تخطئه عين اتخذه أكاديميون وفنانون وسيلة ناعمة للمطالبة بوقف الحروب الدائرة في السودان هي إذا مبادرة تهدف إلى الانتقال من مربع التسويات السياسية إلى الرفض المطلق لفكرة الحرب نرغب في أن نرى هذه الصرخة هذا الصوت يسمع من أي ركن أي زاويه من أي شارع من أي نادي من أي موقع في البلاد حتى نستطيع أن نرى نهاية نهائية وإلى الأبد لحروبات السودان المتعددة متطاولة الأجل ما اطلق عليها اسم الحملة الوطنية لمناهضة الحرب هي شراكة واسعة بين مكونات المجتمع السوداني يتطلع من خلالها مثقفون وفنانون وأكاديميون إلى إشراك جميع قطاعات المجتمع السوداني في الدعوة إلى نزع غطاء الشرعية عن الحرب بجميع أشكالها الفن هو قمة ثقافة السلام لذلك الفنانين والأكاديميين يقولون السلام هو المستقبل والتنمية وهو الأجيال القادمة آن الأوان في السودان لأن تقف الحرب وتتحول الثقافة إلى ثقافة السلام بدل عن الاحتراب والكراهية من شاركوا في فعاليات حملة رفض الحرب إختلفت وسائل تعبيرهم لكنهم اتفقوا على ضرورة توسيع دائرة الرفض تلك لتنعم البلاد بسلام طال انتظاره مناشدات أهل الفن والإبداع بجميع صنوفهم لوقف الحرب في أرجاء البلاد خطوة تأتي في موازاة جهود سياسية واجتماعية متعددة فشلت جميعها حتى الآن في الوصول إلى سلام شامل في البلاد لطالما تسببت الصراعات المتلاحقة في معاناة مستمرة للمواطنين دون غيرهم أسامة سيد أحمد الجزيرة الخرطوم