اجتماع لبحث الاعتداءات الإسرائيلية على المؤسسات المسيحية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

اجتماع لبحث الاعتداءات الإسرائيلية على المؤسسات المسيحية

14/09/2015
ليس مصادفة أن يعقد الاجتماع السنوي لخمسة وأربعين من رؤساء مؤتمرات أساقفة أوروبا وكرادلة فيها هذه المرة في الديار المقدسة بل جاء في وقته المناسب وخصوصا في ظل تصاعد الاعتداءات على المؤسسات المسيحية وكنائسها بفعل إجراءات المؤسسة الإسرائيلية ومستوطنيها داخل الخط الأخضر والأراضي الفلسطينية في الآونة الأخيرة فلأول مرة في تاريخ المسيحية الحديثة يلتقي هؤلاء معا في رحلة حج وعبادة إلى تطور تاريخي بالمسيحية بينما يسعى منظمو زيارته إلى حالتهم على نقل آلام الفلسطينيين وعذاباتهم بفعل الاحتلال هذا رسالة عززتها مشاركة آلاف من المسيحيين في مسيرة ارتفاع الصليب في قرية نعلية داخل الخط الأخضر هي رحلة حج إلى مهد وجذور الديانة المسيحية في المقام الأول كما يقولون لكن مضمونها يحمل في طياته وقفة تضامنية أساقفة أوروبا إلى جانب إخوانهم المسيحيين وما يتعرضون له من بطش مخططات الاحتلال الإسرائيلي في الأراضي المحتلة مخططات إسرائيلية استهدفت خفض الميزانيات المراكز التعليمية المسيحية واقترنت بالاستيلاء على أراض الأوقاف المسيحية وتغول الجدار الفاصل في بعضها وتهجير أبنائها وهو ما فاقم معاناتهم جهات فلسطينية مسيحية لم تعول كثيرا على تأثيرات الوفد الدينية الزائر سياسيا لكنها طالبت أصحابهم اعتماد استراتيجية متينة لدعم صمودها ثانيا أن يكون هناك صندوق لتوفير الإمكانيات اللازمة للشعب الفلسطيني والأخص للمسيحيين بهدف الحد من الهجرة المتزايدة في الآونة الأخيرة بالإضافة إلى دعم المدارس والمستشفيات والمراكز الثقافية والأندية إلى آخره المتواجدة في الاراضي الفلسطينية وإلى أن يتم ذلك ستستمر الأراضي الفلسطينية بما فيها مقدسات وهو كان إسهام في معاناة جبروتي ممارسات الاحتلال وويلات جداره الفاصل في كل مكان سمير أبو شمالة الجزيرة طبرية