الخطة الأوروبية بشأن اللاجئين
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

الخطة الأوروبية بشأن اللاجئين

13/09/2015
وفق رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر فقد وصل نحو نصف مليون لاجئ إلى أوروبا وذلك منذ بداية العام الحالي قرابة مائتي ألف منهم وصلوا إلى اليونان ونحو مائة وخمسين ألفا إلى المجر ونحو مائة وعشرين ألفا وصلوا إلى إيطاليا يونكر ذكر الأوروبيين بأن نسبة اللاجئين في الاتحاد الأوروبي ضئيلة وتتجاوز بقليل عشر في المائة من عدد سكانه كما ان تدابير المفوضية في البحر المتوسط أنقذت نحو مائة وعشرين ألف مهاجر ولاجئ منذ بداية الصيف وذلك حسب تصريحه خطة المفوضية الأوروبية لتوزيع حصص إجبارية من اللاجئين قسمت أوروبا الأمر يتعلق بمائة وعشرين ألفا يضافون إلى 40 ألف أقر توزيعهم سابقا حددت الحصص وفق إجمالي الناتج المحلي وعدد السكان إضافة إلى نسبة البطالة وعدد طلبات اللجوء يوزع على بقية الدول أربعة وخمسون ألف لاجئ في المجر ونحو 50 ألفا في اليونان ونحو ستة عشر ألفا في إيطاليا الحصص المقترحة تضع ألمانيا في صدارة الاستقبال بنحو ستة وعشرين في المائة أي أكثر من واحد وثلاثين ألف لاجئ تليها فرنسا فرنسا بنحو عشرين في المئة أي أربعة وعشرين ألف لاجئ ثم إسبانيا إسبانيا بنحو اثني عشرة ونصف في المائة أي حوالي خمسة عشر ألف لاجئ بدرجات متفاوتة خصصت حصص لبولندا ورومانيا نتيني رفضتها خطة يونكر ثم نجده كلا من هولندا وبلجيكا والسويد بأعداد بين أربعة آلاف لاجئ وتسعة آلاف يضاف للرافضين لجمهورية تشيكوسلوفاكيا في حين كانت النمسا والبرتغال وفنلندا في مجموعة طلب منها استقبال أعداد تقل عن ثلاثة آلاف وستمائة لاجئ وتتقاسم عشر دول في الاتحاد الأوروبي نحو ستة في المائة فقط من اللاجئين في الحصص المقترحة بينها كرواتيا وبلغاريا وبدرجة أقل لوكسمبورغ وقبرص ومالطا إلى قائمة الرافضين للخطة هناك الدانمارك بينما أيدت بريطانيا وأستراليا أبدت استعدادا لاستقبال آلاف اللاجئين واقترحت أيرلندا استقبال أربعة آلاف منهم خطة المفوضية تضمنت أيضا إنشاء صندوق بقيمة مليار وثمانمائة مليون يورو لمساعدة دول إفريقيا في تخفيض عدد اللاجئين ودعم دول كتركيا ولبنان إضافة إلى وضع آلية دائمة للتعامل مع الأزمات بسرعة أكبر مع مراجعة ما يعرف بنظام دبلن أوروبا بقيمها تحت الاختبار وفق ما قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل هي انقسامات بينما تواجه أكبر موجة لجوء فيها بعد الحرب العالمية الثانية