هاجس البصمات يقلق اللاجئين بالمجر
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

هاجس البصمات يقلق اللاجئين بالمجر

12/09/2015
يوم آخر من أيام اللجوء لا شيء يتغير هنا سوى الوجوه وجميعها متعبة منهكة قلقه فالرحلة لم تكن يسيرة تجمع فيها على اللاجئين مخاطر البحر ومشاق المسير وإساءات حرس الحدود في هذه النقطة الحدودية في المجر يكتشف اللاجئون أن رحلتهم لم تكن عبر المكان فقط بل كانت أشبه ما تكون بسفر عبر الزمن سنوات إلى الوراء مقومات الحياة هنا في حدها الأدنى لكن بالنسبة للكثيرين لا خيار فلم يبق في الوطن ما يغري بالبقاء بعد الوصول إلى هنا ثمة هاجس جديد يواجه اللاجئين البصمات تقل هذه الحفلات اللاجئين إلى مراكز حيث تؤخذ بصماتهم عنوان بدك يعني وفق اتفاقية دبلن أنهم سيعودون إلى المهجر وإن غادروها إلى بلد آخر وهذا كان ما لا يرغب فيه الاجئون فهم لم يخوضوا هذه الأهوال ليبقوا في المجر كلما اشتدت معاناة اللاجئين كلما زادت أصوات الناخبين ذاك اعتقاد حكومة المجر هو اعتقاد غير مؤكد ما هو مؤكد الآن أن المستفيد الوحيد من هذه الأزمة هم المهربون لا يؤمن جانبهم هذا أحدهم تقول هذه الاسرة نزلت من السيارة وهي تعتقد أنها وصلت إلى النمسا لكنها اكتشفت أنها لا تزال هنا في المجر رغم ذلك تبدو الأسرة محظوظة فقصص الاحتيال لا تنتهي دائما باعتقال المهرب يدرك الاجئون ذلك تماما ولكن لا خيار فطريق اللاجئين إلى الحياة محفوفة بمخاطر الموت هم محمد البقالي الجزيرة من الحدود المجرية الصربية