حركة أحرار الشام تختار مهند المصري قائدا جديدا لها
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

حركة أحرار الشام تختار مهند المصري قائدا جديدا لها

12/09/2015
مهند المصري المعروف بأبي يحيى الحموي هو القائد الجديد الذي عينه مجلس الشورى حركة أحرار الشام الإسلامية إحدى كبريات الفصائل المسلحة في سوريا قائدا جديدا للحركة ومهند المصري هو مهندس من أبناء محافظة حماة كان النظام قد اعتقله سنوات في سجن صيدنايا الشهير ثم أطلق سراحه مع بداية الثورة عام 2011 فأصبح قائدا لإحدى الفصائل المسلحة التي تشكلت منها حركة أحرار الشام الإسلامية تعيينه قائدا للحركة جاء بعد رفض هاشم الشيخ الملقب أبو جابر تنديد قيادته لها بعدما مكث في ذلك المنصب عاما كاملا وتبدو خطة تغيير قيادة فصيل مسلح جديدة في عرف الفصائل المسلحة في سوريا ولاسيما التي يصبحوا عليها الصفة الجهادية حيث أنه غالبا ما يبقى القائد العسكري بمثل هذه الفصائل في منصبه ما لم يقتل أو ينفرط عقد الفصيل انحلاله أو اندماجه مع فصائل أخرى خاصة وأن حركة أحرار الشام الإسلامية تعد من الفصائل المسلحة الكبرى في سوريا وقد خاض مقاتلوها معارك عديدة ضد قوات النظام على امتداد المناطق السورية كما اضطلعت بدور إنها من المفاصل في المفاوضات التي دارت مع الجانب الإيراني بشأن الزبداني وكفريا والفوعة وغيرها من المناطق وكانت حركة أحرار الشام الإسلامية قد تعرضت أيضا وفي حادث هو الأول من نوعه لاغتيال أو قتل جماعي لقادة فصائل من المعارضة المسلحة حيث فقدت الحركة في العاشر من سبتمبر أيلول من العام الماضي أبا عبد الله الحموي قائد الحركة آنذاك وأبطال حل عسكري وأبا عبد المالك الشرعي وعشرات من قادة الصف الأول والثاني الذين قضوا اختناقا في المقر الصفر براعم حمدان بريف إدلب شمال سوريا حادث بقي تفاصيله غامضة لكن الحركة استطاعت أن تتجاوز آثاره وتعين قيادة جديدة في مرونة واضحة مكنتها من البقاء كرقم من يخرج من حسابات المعادلة السورية على الأرض