تقرير الواقع العربي-مراجع العراق والكيل بمكيالين
اغلاق

تقرير الواقع العربي-مراجع العراق والكيل بمكيالين

12/09/2015
من هنا من حي الحبيبية في بغداد بدأت محنة ثمانية عشر عاملا تركيا قبل عشرة أيام عندما اختطفته مجموعة شيعية مسلحة يرتدي أفرادها أزياء الشرطة العراقية كان عمال البناء يشيدون ملعبا رياضيا في مدينة الصدر فإذا بهم في الأسر يدفعون ثمن ما تشهده المنطقة من احتراب واسطفاف وإذ لاذت الحكومات والمرجعيات الدينية بالصمت منذ الثاني من الشهر الحالي تاريخ الحادثة فقد تعاظمت الشكوك حول هوية الخاطفين وقوة نفوذهم في بلد تتهم حكومته بالطائفية إلى أن قطع الشك باليقين عبر شريط فيديو يظهر العمال الأسرى ويوضح وهوية الجهة الخاطفة ومطالبها إنها مجموعة شيعية مسلحة تسمي نفسها فرق الموت تطالب تركيا بإيقاف تدفق المسلحين إلى العراق وإيقاف مرور النفط من كردستان عبر أراضيها كما تدعو الرئيس التركي إلى أن يأمر الجيش الفتح في سوريا برفع الحصار عن بلدات الفوعة وكفريا ونبل والزهراء في شمال سوريا قبل أن تهدد بسحق المصالح التركية بأعنف الوسائل على حد تعبيرها في حال لم تستجب أنقرة لتلك المطالب دفع شريط الفيديو المرجع الشيعي علي السيستاني إلى إصدار بيان دعا فيه إلى الإفراج عن العمال الاتراك ووصف عملية الخطف بغير الأخلاقية لكنه تجنب ونعتها بالإرهابية وهو الوصف الذي يطلق عادة على عملية الخطف التي تنسب إلى تنظيم الدولة الإسلامية ما يعني ازدواجا في المواقف وكيلا بمكيالين وتكريسا للنفس الطائفي والمذهبي في العراق على أن موقف ربما يرفعه حرجا عن حكومة حيدر العبادي ويوفر لها مظلة لتحرك حازم وعنيف ضد هذه المجموعات المنضوية ضمن الحشد الشعبي لاسيما وأن المجموعة الخاطفة يرجح من خلال شعارها ومطالبها ذات الأجندة الخارجية أنها من ميليشيا كتائب حزب الله المرتبطة بحزب الله اللبناني وإيران وحيث دان حادثة الاختطاف أيضا من رجل الدين الشيعي وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر فثمة اعتقاد الآن بأن ما يحدث هو محاولة لإنهاء ملف المختطفين واحتواء الموقف بدءا من إخراج الفيديو ونسبته إلى مجموعة مجهولة تجنبا لإحراج أي طرف ناهيك عن أن مواجهة مع تركيا تحت أي مسمى قد تكون مكلفة أكثر من المتوقع