وكالة فيتش: الحكومة الكويتية تستطيع زيادة إنفاقها
اغلاق

وكالة فيتش: الحكومة الكويتية تستطيع زيادة إنفاقها

11/09/2015
تترقب الدول النفطية بحذر الانخفاض المطرد لأسعار البترول حيث انخفضت بنحو النصف خلال عام وتزداد المخاوف لدى دول الكويت التي تعتمد على النفط المصدر الرئيسي في داخلها بدأت وزارة المالية بإطلاق خطة موازنة تقشفية نسبيا أعلن عنها سابقا إذ انخفضت موازنة البلاد بنحو سبعة عشر في المائة في السنة الحالية مقارنة بموازنة العام الماضي وتحاول الحكومة طرح خطط أمام البرلمان لمعالجة هذه المشكلة ممكن تغطية هذا العجز بوجود الوفرة المالية وبرغم المخاوف المثارة من انحدار أسعار البترول وانعكاسات ذلك على رفاه الدولة ومشاريعها التنموية أو دخولها في عجز الموازنة يأتي تقرير لوكالة فيتش للتصنيف الائتماني ليبدد بعض القتامة التي شابت المشهد النفطي فالتقرير يؤكد أن القوة المالية للكويت تقيها من تبعات انخفاض أسعار النفط ويجعلها في مأمن حيث يشير التقرير إلى أن البلاد قادرة على زيادة الإنفاق وأن الزيادة المتوقعة في مشاريع البنى التحتية ستساهم في زيادة وتيرة الإقراض للشركات عند طرح تلك المشاريع على المدى الطويل هذا الأمر لربما يكون صحيح لكن ليس ما يتم تداوله في المستوى الإعلامي أو حتى بهذا الشكل هناك قائم وسجل خلال ميزانية سجل الحالية وهناك رغبات وطلبات حكومية شعبية إن صح التعبير على موضوع الترشيد وبالرغم من تقارير وكالات التصنيف الائتماني إلا أن انخفاض أسعار النفط مازال الهاجس الرئيسي الذي يلقي بظلاله على الميزانية العامة للكويت ويدفعها باتجاه الترشيد يرى مراقبون أن انخفاض أسعار البترول قد يكون فرصة سانحة للبدء جديا بإيجاد مصادر دخل أخرى حقيقية وتقليص اعتماد الكويت على النفط مصدرا يكاد يكون الأوحد للدخل اسراء جوهر الجزيرة الكويت