محاولات إسرائيلية لتهويد الآثار بالخليل
اغلاق

محاولات إسرائيلية لتهويد الآثار بالخليل

11/09/2015
المدينة القديمة في الخليل التي تعد واحدة من بين أقدم المدن في العالم وتضم بين جنباتها تراثا إنسانيا على مر العصور فقد احتضنت هذه البلدة في عصرها البرونزي الوسيط بناء شامخا يستحضر نبوة سيدنا إبراهيم عليه السلام ويروي تاريخها بين أركانها إنه الحرم الإبراهيمي الشريف فهو يشكل أهم معالم البلدة الأثرية الدينية إلى جانب أكثر من أربعين مسجدا انتشرت في أزقة وحوار البلدة التي تشابكت قناطرها وأحجارها بطريقة معمارية متناسقة تعكس فنون العهدين المملوكي والعثماني لكن هذا الواقع الأثرية والتراثية الجميلة تحول إلى جحيم في بعض تفاصيله وذلك بفعل إجراءات الاحتلال الإسرائيلي عقب ما سمي حينها بروتوكول الخليل عام سبعة وتسعين من القرن الماضي حيث استولى الاحتلال على كثير من المواقع الأثرية وحولها لخدمة المستوطنين ما عكس واقعا مريرا على الفلسطينيين كما يصفه هذا الرجل الثمانيني ولتحافظ المدينة على ارثها الكبير تسعى لجنة إعمار الخليل بالتعاون مع وزارة السياحة والآثار الفلسطينية بدعم مؤسسات دولية إلى ترميم المئات من مبانيها وحماماتها إلى جانب مقاماتها الدينية بشكل يحافظ على قيمتها الحضارية والتاريخية ترميم البلدة القديمة والحفاظ على تراثها ومعالمها الأثرية يستدعيان جهودا عربية ودولية لمواجهة محاولات الاحتلال الإسرائيلية طمس الهوية الوطنية بالبلدات الفلسطينية سمير أبو شمالة الجزيرة الخليل فلسطين