استمرار تدفق آلاف اللاجئين السوريين إلى الأردن
اغلاق

استمرار تدفق آلاف اللاجئين السوريين إلى الأردن

11/09/2015
ترى تعبا وخوفا أينما نظرت فهؤلاء السوريون فروا بأرواحهم من جحيم الموت في بلدهم تقطعت بهم السبل أيام على الحدود قبل أن يعبروا إلى الأردن قادمين من حمص والرقة ومحافظات أخرى هنا فرقبان آخر نقطة عبور غير رسمية إلى الصحراء الأردنية يتم تجميع الفارين هذا المسن اجتاز خطا فاصلا بين الحياة والموت يحملون أطفالهم وأحزانهم وأرواحا معذبة لكن صراع البقاء أقوى من كل شيء هنا تقف شاحنات الجيش لنقل الجميع بعيدا عن الحدود دروب طويلة وصعبة يقطعها اللاجئون السوريون القادمون عبر ست نقاط حدودية قد تكلفهم حياتهم هنا يستقبلهم حرس الحدود الأردني وهنا تتجلى تحديات إنسانية وأخرى أمنية تجعل الجيش متيقظا لما هو طارئ ففي هذه المنطقة ينظر بعين قلقة مرتابة إلى تطورات الوضع على الجهة المقابلة والجيش الذي يعمل بصمت يخشى الاختراقات الأمنية ويراقب قائمة طويلة من التحديات قوات المسلحة لن تؤخذ على حين غرة القوات المسلحة تعمل ضمن خطط موضوعة جاهز للتحول من حالة إلى حالة لديها من الوسائل والأدوات ما يمكنها من معالجة أي موقف على الحدود يصل اللاجئون إلى المحطة الثانية وقد أرهقهم المسير وغطتهم رمال الصحراء سيتوجهون إلى المحطة الأخيرة حيث مخيم الزعتري ومخيمات أخرى أما هذا المشهد فسيتكرر كثيرا وستتقطع بهم السبل ولم يعرف أحد إلى متى تامر الصمادي الجزيرة من أقرب نقطة عسكرية عند الحدود مع سوريا