رحلة اللاجئين الشاقة في شرق أوروبا
اغلاق

رحلة اللاجئين الشاقة في شرق أوروبا

10/09/2015
الصورة أبلغ من ألف فكلمة كما يقال شرطي مقدوني كان الأحرى به وهو ممثل للقانون أي يتعامل بإنسانية مع لاجئين لكنه اعتدى عليهم بالضرب وبوحشية لم يكن هذا أول حادث من نوعه ولن يكون الأخيرة على ما يبدو فقبل أيام عرقلت مصورة تلفزيونية رجل وهو يحمل طفلته أثناء فيراري مئات اللاجئين وبينهم سوريون من الشرطة على الحدود الجنوبية للمجر مع صربيا حادث يضاف إلى حوادث أخرى تتعلق بالتعامل مع اللاجئين استوقفت المنظمات الحقوقية فهي من رايتس ووتش قالت إن حالة معسكرات إيواء اللاجئين في المجر مرعبة وأن السلطات تعاملهم كالحيوانات وغير بعيد عن المجر علقت الدانمارك رحلات القطارات مع ألمانيا بعد أن أوقفت الشرطة مئات اللاجئين على الحدود وأغلقت أيضا الطريق السريع بين الدولتين بعدما بدأ طالبو اللجوء السير شمالا إثر إجبارهم على النزول من قطار ويواصل اللاجئون الهاربون من ساحات المعارك والقتل اليومي في سوريا السير رغم المعاناة يتدثرون بأكياس بلاستيكية علها تقيهم المطر المنهمر ويفترشون الأرض ساعات طويلة كل هذه المعاناة وبريق الأمل في دخول إحدى دول أوروبا لا يفرقهم خصوصا بعد صور تناقلتها وسائل الإعلام لما وصف بالأذرع المفتوحة أمام اللاجئين في ألمانيا لكن أوروبا ليست كلها ألمانيا ولذلك يتداعى وزراء خارجية مجموعة فيزغراد وتضم بولندا وتشيكيا وسلوفاكيا والمجر الذين يعارضون نظام الحصص لتوزيع المهاجرين إلى إجتماع يوم الجمعة مع وزيري خارجية ألمانيا ولوكسمبورغ في براغ لبحث أزمة اللاجئين إجتماع يأتي بعد إقرار البرلمان الأوروبي إجراءات اقترحها رئيس المفوضية الأوروبية تدعو الاستقبال مائة وستين ألف طالب لجوء سينقلون من اليونان والمجر وإيطاليا وإنشاء آلية توزيع دائما وملزمة للتعامل مع حالات الطوارئ مستقبلا وبالإضافة إلى ما سيسفر عنه اجتماع براغ يسود ترقب لمقررات الاجتماع الطارئ لوزراء داخلية الاتحاد الأوروبي الإثنين المقبل