اضطهاد الهنود الحمر بأستراليا والولايات المتحدة
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

اضطهاد الهنود الحمر بأستراليا والولايات المتحدة

09/08/2015
إنه آخر ما تبقى لهؤلاء من إرث حضاري ويريدون أن يورثه أجيالهم الجديدة رقص يحاول به الماوريون من سكان نيوزيلندا الأصليين الالتصاق بجذورهم وتشبث بثقافة لا يريدونها أن تموت بفعل مناقصات وعاديات الزمن وحملات الإبادة القادمة من القزاة الأوروبيين نجح شعب الماوري جزئيا عام ألف وتسعمائة وسبعة وثمانين في فض ترسيم اللغة لكن شعوبا أخرى لا تزال تقاوم ففي أستراليا تتجه مباحثات بين قادتها السياسيين وممثلي السكان الأصليين للتوصل إلى اتفاق يعترف بهم دستوريا رئيس الوزراء توني أبوت قال إن هدف المباحثات هو إنهاء الصمت في وثيقة تأسيس البلاد التي لا تعترف بوجود السكان الأصليين الذين عاشوا على تلك الأرض قبل أن تستعمر هنا في الولايات المتحدة يخلص التقرير حقوقي اممي صدر أخيرا إلى أن سكانها الأصليين مازالوا يشعرون بالأذى العميق وبالاضطهاد إلى اليوم ومن مظاهر ذلك بحسب التقرير الاستيلاء على الأراضي والموارد وفصل الأطفال عن وأسرهم ومجتمعاتهم المحلية وطمس الهوية اللغوية والتمييز العنصري أما في كندا فيشير تقرير رسمي صدر أخيرا إلى أن سلطاتها ارتكبت إبادة ثقافية ضد سكانها الأصليين ويكشف التقرير المستند لتحقيق استمر ست سنوات ان السلطات انتزعت على مدى عقود نحو مائة وخمسين ألف طفل من أحضان أمهاتهم وأرسلتم إجباريا إلى مدارس حكومية وأنهم كانوا يمنعون من الحديث بلغتهم وهنا في فلسطين ما يزال شعبها يعاني من هدم المنازل ومصادرة الأراضي والموارد ومن قمع واضطهاد على يد الوافد الجديد القادم من وراء البحار في تجاهل سافل لإعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصلية الذي يؤكد حقها في ممارسة تقاليدها وعاداتها الثقافية وإحيائها والحفاظ على مظاهرها وحماية ممتلكاتها وتطويرها وحقهم الأصيل كذلك في عدم التعرض للتهجير أو الدمج القصري