نحو 370 قتيلاً بأكثر من ألفي برميل بسوريا
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

نحو 370 قتيلاً بأكثر من ألفي برميل بسوريا

08/08/2015
من كبد السماء تتساقط براميل الموت كما يسميها السوريون عشوائيا وبلا توجيه يلقى البرميل من المروحيات العسكرية قدرة تدميرية عالية وانخفاض في التكلفة هي ميزات جعلت من هذا السلاح ركيزة أساسية في ترسانة الجيش السوري في الصراع الدائر فخلال الشهر المنصرم شهدت المحافظات السورية إلقاء 2000 برميلا أودت بحياة ثلاثمائة وثمانية وستين شخصا بينهم أكثر من 80 طفلا الأرقام الصادمة تلك وردت في تقرير الشبكة السورية لحقوق الإنسان الذي ذكر أن لمحافظة ريف دمشق النصيب الأكبر من البراميل حيث بلغت أكثر من 800 برميل متفجر تلتها درعا بأكثر من 500 حلب شهدت الرقم الأكبر من حيث الضحايا فخلال شهر الماضي سقط مائة وثلاثة وثمانون شخصا بينهم 38 طفلا وفق إحصاءات الشبكة الأماكن التي استهدفتها البراميل تنوعت بين مساجد وأسواق ومدارس ومنشآت طبية ورغم أن نظام دمشق قد بدأ في استخدام البراميل منذ أواخر عام ألفين واثني عشر فإن المجتمع الدولي لم يتخذ تدابير من شأنها حماية المدنيين من هذا السلاح الفتاك تكررت الإدانات الدولية لاستخدام نظام الأسد البراميل ولكنها لم تتجاوز إطار الإعراب عن القلق في الوقت الذي أمعن فيه النظام في قصفه مختلف المناطق بالبراميل نفى الأسد أكثر من مرة استخدام قواته هذا السلاح على الرغم من أن صورا كثيرة سربت جنوده وهم يلقون البراميل عابثين ومستهزئين أثناء قصف المدنيين وتبقى أنقاض المباني وأصوات من انتشلوا من تحت ركامها هي الشاهد العدل والدليل الدامغ على كارثية المشهد