مسؤولون نرويجيون يفتتحون جزيرة "أوتويا"
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مسؤولون نرويجيون يفتتحون جزيرة "أوتويا"

08/08/2015
بعد انقطاع دام أربع سنوات مئات من شبيبة حزب العمال النرويجي ومسؤولون نرويجيون وممثلون عن الحكومة يفتتحون جزيرة أوتويا من جديد غربي العاصمة أوسلو حزب العمال النرويجي أقام مخيما صيفيا تكريما لضحايا مجزرة أوتويا التي راح ضحيتها سبعة وسبعون شخصا حيث تضمن المخيم فعاليات مختلفة ما بين ندوات سياسية وأنشطة اجتماعية ورياضية وبحسب المسؤولين فإن الثانية والعشرين من يوليو كان الأسوأ على النروجيين منذ الحرب العالمية الثانية بعد أن قدم أندريس بريفيك منفذ المجزرة نفسه بأنه أصولي وقائد الحملة الصليبية في أوروبا وأنه يسعى كما كان يقول إلى وقف أسلمة أوروبا لكن المفارقة اليوم أن البعض يحاول التركيز فقط على ما يسمى بالإرهاب المرتبط بالمسلمين حيث سجلت المجموعات المعادية للإسلام والمسلمين نشاطات متزايدة في الآونة الأخيرة خاصة مع صعود الحزب الديمقراطي الذي يوصف باليميني المتطرف في الانتخابات البرلمانية السويدية وعودة التحالف اليمين المتشدد لقيادة دفة الحكم في الدانمارك الأسهل أن نقول أن الفاعل هو رجل مجنون وهذا الشخص بمفرده ودعونا ننساه ونركز على الخطر الأكبر في العالم وهم الإسلاميون تنظيم الدولة والقاعدة ومجموعات متعددة أخرى تطرف لم يكن في حسابات الأجهزة الأمنية النرويجية ولا صناع القرار ولا حتى وسائل الإعلام في حين توظف كل الجهود لمحاربة ما يسمونها بالتطرف الإسلامي الذي لم تتعرض له البلاد في الأصل