المقاومة الشعبية باليمن تستعيد السيطرة على الضالع
اغلاق

المقاومة الشعبية باليمن تستعيد السيطرة على الضالع

08/08/2015
انتعاش في معسكر وشبه انهيار في آخر هكذا أربك أنصار الشرعية في اليمن حسابات كل مراقب فقد حققت المقاومة الشعبية مدعومة بوحدات عسكرية انتصارات على جبهات عدة مشتعلة لا غرو أن معنوياتهم ارتفعت بعد مكاسبهم الأحدث في محافظة الضالع بجنوب غربي البلاد لأن لهم المجمع الحكومي في سماح ومعسكر الأمن المركزي في قاطبة وكذا موقع الجميمة وقبل ذلك كله افلت معسكر الصدرين في منطقة مريس من قبضة الحوثيين واستولت المقاومة على ما فيه من مدرعات وآليات يقول شهود إلى قائد معسكر الصدريين وعددا كبيرا من الضباط والجنود فروا بينما قتل العشرات وأسر مثلهم لا يستمد المعسكر أهميته من كونه يتبع لواء ثلاثة وثلاثين مدرع فحسب وإنما أيضا لأنه كان من أهم معاقل الحوثيين بل كان واحدة من الفرق عالية التجهيز ومنطلقا لتعزيزات قوات صالح والحوثي في محافظة إب والمناطق الحدودية في تلك المناطق أوشكت المقاومة على إغلاق إحكام السيطرة على الضالع وقبلها عدن ولحج يمد المقاومة الشعبية كما يبدو بالمعنويات اللازمة لإتمام ما تصفها مهمة التحرير جنوبا في أبين حيث تسيطر المقاومة على معظم الأحياء ما تزال المعارك محتدمة في ضواحي زنجبار مركز المحافظة وذكر أن عدد من أفراد المقاومة قتلوا في تلك المواجهات بينهم القيادي أحمد كربج حدث ذلك بينما تستعد المقاومة مدعومة بوحدات عسكرية نوعية الشرعية لاقتحام لواء خمسة عشر الموالي للرئيس المخلوع والمواقع التابعة له في ضواحي المدينة ومن خلال المعارك التي تخوضها المقاومة الشعبية تؤمن دفاعاتها وتسيطر على مساحات جديدة لكنها ترمي أيضا إلى قطع طرق الإمداد عن مختلف مواقع الحوثيين وحلفائهم من قوات صالح التي لا تبدو متماسكة يعتقد محللون عسكريون أن تلك المليشيات في أضعف حالاتها ويستبعدون قدرتها على التمدد من جديد لكن هل من المبكر الحديث عن انقلاب ميزان القوة لصالح الشرعية إذا كان الأمر كذلك فقد يكون له حتما انعكاساته على فرص تسوية الأزمة في اليمن