120 أسيرا فلسطينيا يواصلون إضرابهم لليوم الثالث
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

120 أسيرا فلسطينيا يواصلون إضرابهم لليوم الثالث

07/08/2015
في شهر آب من العام 2002 كانت آخر مرات شاهد فيها عماد عريف وجه ابنه باسل الذي اعتقل وحكم لدى سلطات الاحتلال الإسرائيلية صدر على باسل حكما مؤبدين واثنين وخمسين عاما لم يسمح لوالده الذي يسكن في قطاع غزة بزيارته ولو لمرة واحدة باسل هو واحد من مائة وعشرين أسيرا من حركة فتح من قطاع غزة شرع في إضراب عن الطعام في سجن نفحة احتجاجا على سياسة التنكيل والقمع التي يواجهونها في قطاع غزة دعت حركة الجهاد الإسلامي إلى الصلاة أمام مكتب الصليب الأحمر تضامنا معهم إدارة مصلحة مصلحة السجون الإسرائيلية ترتكب على مدار 24 ساعة جرائم بحق الأسرى في المنع من الزيارة في العزل الانفرادي في العقوبات والعقوبات الجماعية في الإهمال الطبي المتعمد فالإهمال الطبي واحد من الأسباب التي تزيد التوتر في سجونها فمنذ السابع والعشرين من تموز الماضي بدأ الأسير خيري دراغمة المعتقل منذ نحو عامين إضرابا عن الطعام احتجاجا على مماطلة إدارة السجون لتحويله لإجراء عملية له في أسفل البطن وعينت له موعدا للعملية بعد عامين من الآن حالة من الغليان داخل السجون وخارجها بفعل سياسة التصعيد التي تقودها حكومة نتنياهو وحلفاؤها من اليمين والمستوطنين لكن تلك الحالة لا يبدو أنها قادرة حتى الآن على تحريك الشارع الفلسطيني الذي يواجه التصعيد بردات فردية هنا وهناك شيرين أبو عاقلة الجزيرة قرب سجن عوفر غربي رام الله