هذه قصتي- معصومة حسيني أفغانية تنشئ صالة رياضية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

هذه قصتي- معصومة حسيني أفغانية تنشئ صالة رياضية

07/08/2015
قبل سبع سنوات كانت المرأة الأفغانية تخاف عند سماعها إسم الصالة الرياضية ناهيك عن الذهاب إليها وممارسة الرياضة فيها تغير الوضع الآن صارت المرأة الأفغانية تهتم بالرياضة والصحة وتفكر في اللياقة البدنية وهذا مؤشر على أن الرياضة ستصبح جزءا من ثقافتنا والمستقبل سيكون أفضل في مجال الرياضة المشكلة في الرياضة النسوية ومن خلال تجربتي الشخصية أنا المرأة الأفغانية تبحث عن مكان آمن وهادئ حتى تتمكن من ممارسة الرياضة بهدوء وفي بيئة نسوية كما ترغب في التدريب على يد المرأة مثلها وفر في هذه الصلة كل ما تريده المرأة الأفغانية من الوسائل الرياضية وجهاز للركض ودرجات وكما ترون أنها خاصة بالنساء فقط لدينا مدريبات حصلنا على عدة دورات في مجال اللياقة البدنية بأنواعها المختلفة حتى تتمكن من تدريب السيدات بصورة مرضية معظم النساء اللاتي يترددن على صالة يعانين من الوزن الزائد ويرغبن في التخلص منه وهناك أخريات يردن التمتع باللياقة البدنية وفئة أخرى تريد أن تقضي جزءا من وقتها في الصالة للتسلية كل مرأة لها هدفها الذي تخرج لأجله تشعر المرأة بالسعادة هنا وعندما أرى ابتسامة على وجوه النساء هنا أشعر بالفرح لأن مهمتي أن أبث الفرح في المجتمع الأفغاني الذي يعاني من انعدام الأمن يجب علينا كأفغان أن نسعى لنشر السعادة والفرح في أوساط شعبنا ومجتمعنا وأنا أريد أن أخدم بلدي عن طريق الرياضة