حبوب منع الحمل تقي النساء من بعض السرطانات
اغلاق

حبوب منع الحمل تقي النساء من بعض السرطانات

06/08/2015
توصل باحثون في جامعة أوكسفورد إلى أن لحبوب منع الحمل أثرا إيجابيا في وقاية النساء من بعض أمراض السرطان لحظنا بشكل عام عند النساء في الخمسينات من العمر ممن تناولن الحبوب انخفاضا في معدلات إصابتهن بالسرطان أكثر ممن لم يتناولنها أجريت الدراسة بعد عقود من الجدل حول اثر هذه الحبوب في زيادة مخاطر الإصابة بسرطان الثدي ويقول أطباء إن التطور أجهزة تصوير الأورام السرطانية وتحليل الخزوعات أعطى تفسيرا أوضح للمخاوف التي يثيرها استخدام هذه الحبوب وتقدر إحصاءات طبية إستخدام نحو 100 مليون أمراة لحبوب منع الحمل في أرجاء العالم باعتبارها أفضل طريقة للحد من الإنجاب لكن شيوع استخدامها أثار مخاوف من زيادة تعرض النساء إلى خطر الإصابة بسرطان الثدي الحبوب كانت مثارا للجدل منذ بدء إنتاجها ورغم شيوع إستخدامها في بريطانيا لازلنا لا نعلم الكثير عن آثارها بعيدة المدى هذا خبر جيد نشرت الدراسة في مجلة لانست لعلوم السرطان ويعتقد الأطباء أن معدلات الإصابة بسرطان الرحم عند النساء ما دون سن الخامسة والسبعين انخفضت بنسبة واحد في المائة ممن تناولن الحبوب لعشر سنوات ما لاحظناه ان تناول المرأة لهذه الحبوب على مدى خمس سنوات قلل من مخاطر إصابتها بسرطان الرحم بمعدل الربع على مدى ثلاثين عاما كما قلل من مخاطر إصابتها بسرطانات الثدي وعنق الرحم بعد تناولها لعشر سنوات وذكر الباحثون في دراستهم أن خفض نسبة هرمون الإستروجين في حبوب منع الحمل المنتجة في ثمانينيات القرن الماضي إلى النصف أسهم في خفض خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم وأشاروا إلى أن هذه الحبوب ساهمت منذ بداية إنتاجها في وقاية نحو 400 ألف امرأة بسرطان الرحم وسرطان المبيض لكنهم نبه النساء إلى أهمية الانتباه إلى العوامل الوراثية وتقبل أجسامهن لهذه الحبوب