اتساع المظاهرات المنددة بتردي الخدمات والفساد بالعراق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

اتساع المظاهرات المنددة بتردي الخدمات والفساد بالعراق

05/08/2015
كأنما فتحت المظاهرات الأخيرة في العراق الباب على مصرعيه لمساءلة الحكومة عن كل ما يصفها المحتجون بالإخفاقات سواء أكانت خدمية أو إدارية أو حتى سياسية وبالرغم من أن الأحزاب السياسية على تنوعها وكثرتها تسعى لتجيير المظاهرات لصالحها وابتزاز خصومها ما زالت هذه الاحتجاجات حتى الآن عن تغولها ففي البصرة تظاهر عشرات من التجار والعاملين في المنفذ البري العراقي الكويتي بمنطقة صفوان إحتجاجا على التعرفة الجمركية الجديدة التي اعتبرها أكبر من قدراتهم المالية بينما رفض آخرون تسلم بضائعهم وحمل الحكومة مسؤولية تلفها بسبب ارتفاع درجات الحرارة وسوء التخزين وفي مدينة العمارة المحاذية للبصرة على صوت المتظاهرين حتى إنهم منعوا أحد رجال الدين وزعيم إحدى المليشيات المعروفة من المشاركة في المظاهرات هاتفين ضد ما وصفوه بفساد زعامة حزبيين وفي كربلاء وجد عمال وموظفو قطاع الكهرباء في التظاهر سبيلا للمطالبة برواتبهم التي لم يتسلموها منذ ستة أشهر كما تردد صدى المظاهرات في محافظة صلاح الدين التي مازالت تشهد عمليات عسكرية حتى الآن وخرج المئات للمطالبة بالخدمات أما في السليمانية شمالي العراق فقد أخذت المظاهرات منحى تصعيديا تمثل في اشتباكات بين المحتجين ورجال الأمن أسفرت عن إصابات من الطرفين وفي محاولة لاحتواء المظاهرات في البلاد عقد الرئيس العراقي مع رئيسي الحكومة والبرلمان إجتماعا توصلوا خلاله إلى قرار فتح أبواب الإدارات المعنية لاستقبال مطالب المواطنين وإصلاح جميع مؤسسات وأجهزة الدولة