أزمة بالخطوط الأردنية بسبب منح امتياز تشغيلي لشركة عربية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

أزمة بالخطوط الأردنية بسبب منح امتياز تشغيلي لشركة عربية

05/08/2015
تخبط حكومي وتعثر في ملف الناقل الوطني في البلاد تجلت ذروته في منح امتياز تشغيل لشركة طيران خليجية عملاقه لتسيير رحلاتها على مسارات جوية إنطلاقا من الأردن أزمة انتهت إلى القضاء إذا رفعت الملكية الأردنية أخيرا دعوى على سلطة الطيران المدني لمنحها امتيازات تشغيلية لشركة طيران عربية وتعاني الملكية الأردنية إدارة حكومية متعثرة ساهمت في زيادة ديونها إلى ربع مليار دولار خلال السنوات الخمس الماضية وخسائر سنوية تجاوزت مائة وخمسين مليون دولار مع دخولها في مسارات جوية خاسرة بيد أن أكثر ما يقلق بشأن أوضاع الشركة بحسب محليين غياب دعم حقيقي هناك علاقة تعاقدية غير عادلة بين المصفاة والملكية الأردنية التي تشتري من المصفاة الوقود بأسعار عالية أعلى من السعر العالم بحوالي عشرين بالمائة أيضا لا يوجد أي وضع تفضيلي للملكية الأردنية في مطار الملكة علياء الدولي الذي تديره الشركة الفرنسية دخول الخطوط الملكية المسار القضائي سيكلفها أيضا خسائر باهظة إن خسرت قضيتها أمام المحاكم وبموازاة ذلك قد يلجأ المستثمر المتضرر إلى تحكيم دولي الطويل يهدد بتصفية الخطوط الملكية أو يزيد من الحاجة إلى ضخ ماليا حكومي في موازناتها لا بد أن نعالج أسباب المشكلة الاقتصادية في الملكية من جذورها واختصر إليك الهيكله إغلاق بعض المحطات الموجودة خارج الأردن إعطاء الحكومة بعض الامتيازات للملكيه منها تخفيض أسعار المحروقات الوقود في المقابل تجتهد الخطوط الملكية ضمن استراتيجية تمتد على خمس سنوات لتحديث أسطولها وتوسيع مساراتها الجوية للحد من خسائرها المستمرة لاسيما مع تزايد عدد المسافرين الذين بلغ عددهم محليا ثلاثة ملايين ونصف مليون خلال العام الماضي تحديات ينتظر الشارع الأردني ظهور نتائجها إيجابا على الناقل الوطني رغم الأزمات الأمنية التي تشهدها المنطقة رائد عواد الجزيرة عمان