90% من نساء تونس يشتغلن في الفلاحة
اغلاق
خبر عاجل :قتلى في هجوم انتحاري أمام مقر للمخابرات الأفغانية غربي كابل

90% من نساء تونس يشتغلن في الفلاحة

04/08/2015
صار المشهد مألوفا في الحقول والمزارع التونسية عمليات الزرع والغرس والحصاد تتم بأيدي النساء اللواتي يمثلن أكثر من تسعين في المئة من عمال القطاع الفلاحي في تونس هذه المرأة وهي أكبر العاملات سنا في هذا الحقل بأحد أرياف مدينة باجة بالشمال الغربي لا وضعها الصحي ولا سنوات عمرها الستين يتحملان مشاق ساعات العمل الطوال غير أنها تغالب كل ظروفها الصعبة وتقدم على العمل لسد حاجات أسرتها أقل من ستة دولارات يوميا هو ما تتقاضاه كل امرأة تعمل في هذا الحقل مبلغ على قلته ينال رضى العاملات لا لشيء إلا لأن لا بديل لهن عنه معاناة المرأة الريفية هنا لا تقف عند ممارسة الأعمال الفلاحية الشاقة فالدراسات الاجتماعية والحقوقية تؤكد ارتفاع مؤشرات الاضطهاد الاقتصادي والاجتماعي للنساء الريفيات فرع حقوق الإنسان بمدينة باجة كانا قد كشف في إحدى دراساته أن أكثر من ستين في المائة من النساء الريفيات العاملات لا يتمتعن بالتغطية الاجتماعية ويشتغلن دون عقود النساء اللاتي يشتغلن في الأرياف في هذا القطاع لا يتمتعن بالتغطية الاجتماعية ويشتغلن كذلك دون عقود بل إنهن يتعرضن إلى اضطهاد من نوع آخر إذ أن المساواة الفعلية بينهم وبين رجال في ساعات العمل وفي الأجر غير موجودة ورغم تضمين حقوق المرأة التونسية في الدستور وارتفاع مؤشرات الحريات ودراسة الفتيات تبقى المرأة الريفية وكأنها مستثناة من الواقع النسوي في تونس وإن حضرت فهي لا تتعدى لن تكون مجرد إحصاءات وأرقام تسجلها الدراسات الاجتماعية والحقوقيه ميساء الفطناسي الجزيرة باجا تونس