فيضانات إقليم السند الباكستاني تتجاوز قدرة سد سكهر
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

فيضانات إقليم السند الباكستاني تتجاوز قدرة سد سكهر

04/08/2015
ستستمر مياه نهر إندوس بالتدفق عبر بوابة توزيعة سكر وبهذا المستوى المرتفع جدا لمدة سبعة أيام متواصلة قبل أن تبدأ العودة لمنسوبها الطبيعي لكن الصورة ليست دائما هكذا فبعيدا عن البوابة تفيض المياه وتسبب اضطرابا في كل مناحي الحياة تصلنا عشرات الحالات يوميا أغلبها لدغات الثعابين سامة وحالات مختلفة من حساسية الجلد ومعظم الناس يعانون أشكالا من الأمراض المعوية بعد الزراعة يشكل الرعي عصب حياة السكان هنا في أرجاء بلاد السند التي تشتهر بكثرة المراعي وبالتنوع الثروة الحيوانية وضخامتها يشكل فيضان الأنهر وما له من تبعات أهمها طول أمد فترة بقاء المياه في المراعي المؤهلة قبل أن تجف تحديا بل أزمة بالنسبة للرعاء تكمن المشكلة اساسا في أن مياه النهر الفائضة حرمت مواشينا من مراعيها المعتاده اضطررنا لنقلها لأماكن أخرى أبعد وهذا يقلل كثيرا من ألبانها وخياراتها تبدو مدينة سكر بمنزلها المتواضعة وكأنها تسبح فوق أربعة أنهر تتفرع عن نهر إندوس لأغراض الرأي وتمر بأرجاء المدينة المقامه أصلا وبشكل فيه كثير من العشوائية على ضفاف تلك الأنهر وبالتالي لا مجال أمام السكان إلا التأقلم مع وضعية صعبة لمدينة قديمة لكنها رئيسية هنا في باكستان خبرة التجارب السابقة جنبت مدينة سكر ومئات الآلاف من سكانها كثيرا من ويلاته فيضان نهر إندوس إلا أن المياه رغم ذلك أغرقت نحو مليون فدان أي خمس الأراضي الزراعية هنا في إقليم السند عبد الرحمن مطر الجزيرة سكر إقليم السند