دير سمعان قرية فلسطينية أثرية يتربص بها الاستيطان
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

دير سمعان قرية فلسطينية أثرية يتربص بها الاستيطان

04/08/2015
للوصول إلى أراضي قرية دير سمعان الأثرية غربي بلدة كفر الديك في قضاء بمحافظة سلفيت يجب أن تمر بين غيوم الغبار والأتربة المنبعثة من أعمال الحفر والتجريف الإسرائيلية المستمرة بهدف توسيع المستوطنات المجاورة للقرية وغبار لم تسلم من أضراره مئات من أشجار الزيتون الملاصقة القرية الأثرية والتي يهدد أصحابها بمصادرتها في أية لحظة مع استمرار الزحف الاستيطاني صوبها لا أستطيع جني المحصول إلى شهر 12 فما فوق بعض الناس ما بتكون قد أنهت عملية قطف المحصول هاي جزء من حب الزيتون الأتربة والغبار مبين عليه فما بالك من هون لشهر 12 كيف بيكون انا بعاني معاناة حقيقية في هذا المجال وأتوقع مستقبلا إنه ما أستطيع أن أوصل هاي الأرض مشاريع بناء مئات الوحدات الاستيطانية بجوار القرية الأثرية تهدد أيضا بضم مرافقها وما تضمه من تاريخ يعود الف وستمائة عاما إلى حدود مستوطنة ليشم التي تأسست قبل خمس سنوات ويقول الفلسطينيون إن سلطات الاحتلال ومستوطنيه الذين يتوافدون إلى القرية يسعون إلى إثبات وجودهم وتشويه معالمها الأثرية والسيطرة عليها لتزييف تاريخها بطرق شتى وتمنع الفلسطينيين من دخولها إلا في حالات نادرة من أجل يعني للدعاء لاحقا بأنها تعود لحقبة ما التاريخي عبر تزييف تاريخها او بوضع بعض الحجارة عليها كتابات عبرية من أجل الادعاء انها تعود لهم ويطالب الفلسطينيون المجتمع الدولي بترميم جدران وبيوت هذه القرية الأثرية وإدراجها ضمن لائحة التراث العالمي وتكثيف زياراتها لحمايتها من المستوطنين كلما زاد التوسع الاستيطاني الإسرائيلي ترتفع معه وتيرة التهديد بمصادرة مزيد من الأراضي الفلسطينين وما تبقى فيها من معالم أثرية ما تزال تقف شاهدة على أصالة وتاريخ شعب يسعى دائما للحفاظ عليهما من أطماع الاحتلال ومخططاته الاستيطانية سمير أبو شمالة الجزيرة من قرية دير سمعان الأثرية قضاء سلفيت فلسطين