ارتفاع قتلى حزب الله منذ معركة القلمون
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

ارتفاع قتلى حزب الله منذ معركة القلمون

04/08/2015
هو مشهد ألفه اللبنانيون لاسيما أولئك القاطنين في مناطق نفوذ حزب الله لا يكاد يمر يوم أو يومان إلا وتشهد بلدات جنوبية وبقاعية وأحياء ضاحية بيروت الجنوبية تشييع قتلى حزب الله يقول الحزب إنهم قضوا أثناء أداء واجبهم الجهادي متلازمة صارت تعني شيئا واحدا فقط هو الموت على الجبهات السورية وخاصة في القلمون والزبداني في ريف دمشق بعد كل الضحايا والخسائر وهذا التململ إذا بدك من هذه الخسائر حتى داخل البيئة الحاضنة أنا بعتقد إنه معركة القلمون ستكون ربما آخر معركة يدخل فيها حزب الله في سوريا أكثر من مائة وخمسة وعشرين مقاتل من حزب الله وثق مقتلهم منذ انطلاق معركة القلمون في الرابع من أيار مايو الماضي وأكثر من 40 منهم قتلوا في معارك مدينة الزبداني التي قال الأمين العام لحزب الله إن طريق القدس يمر من خلالها وعبر مدن سورية أخرى القوة القتالية لحزب الله يعني خلال الأربع سنوات أصلا ضربت بشكل إنه كثير من المحترفين إما لم يعد يقاتلوا إما أنهم قتلوا في المعارك ويقوم حزب الله بس يعني باستقطاب اعداد جديدة هي أصلا غير خاضعة لتدريب جدي هي حرب استنزاف لا يبدو لأي طرف فيها القدرة على الحسم وإلى أن تضع الحرب أوزارها في سوريا فإن اللبنانيين على موعد مع مشهد شبه يومي للجنائز مقاتلين من حزب الله مشهد يعمق الشرخ السياسي في البلاد تشتد المواجهات في أحياء مدينة الزبداني وشوارعها لكن الحزب لم يحسم حربه في مرتفعات القلمون أصلا وإنما سيطر على أراض جرداء كما أن الحزب لم يصوت فوهات بنادقهم باتجاه مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في القلمون بل اكتفى برد هجومهم على منطقة جوسي كل ذلك يؤشر إلى أن الجمر مازال ملتهبا تحت الرماد إبراهيم عرب الجزيرة بيروت