أهمية سيطرة المقاومة اليمنية على قاعدة العند
اغلاق

أهمية سيطرة المقاومة اليمنية على قاعدة العند

04/08/2015
محور العند نصرا إستراتيجيا كبيرا باعتبارهما محور ارتكاز عسكري وشكلت تحولا نوعيا ومفصليا في مسار المواجهات بين المقاومة الشعبية ووحدات الجيش الموالية للشرعية من جهة وبين مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع صالح من جهة أخرى سعى الحوثيون والرئيس المخلوع صالح إلى تكرار سيناريو حرب الصيف ألف وتسعمائة وأربعة وتسعين بالسيطرة على قاعدة العند حيث مثلت السيطرة على القاعدة ما عرف بقوات الشرعية حينها مرتكز انطلاق للسيطرة على المحافظات الجنوبية التي دعت للانفصال وقد رأى مراقبون أن سقوط القاعدة الاستراتيجية والمحصنة وانهيارها خلال ساعات فقط يعتبر مؤشرا على اهتمام دول التحالف بتحقيق انتصارات متتالية في اليمن والمحافظات الجنوبية خاصة بهدف طي الصفحة الحوثي وصالح وإجبارهم على الجلوس إلى طاولة المفاوضات وتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم ألفين ومائتين وستة عشر بالقوة في ظل نعومة الدور الذي تمارسه الأمم المتحدة في اليمن وضبابية موقفها أحيانا كما يقول أغلب اليمنيين على أن ذلك لم يكن محض صدفة أو وليد اللحظة ولكنه كان عملا مدروسا ومخططا له بإتقان لأسابيع عدة ومن يقف بتأني على خارطة المناطق والمحافظات اليمنية فإن كفة الغلبة أخيرا قد رجحت لصالح المقاومة وبذلك فإن هذا التحول لا شك سيخلق دافعا قويا نحو استكمال مراحل السهم الذهبي التي غدت قاب قوسين أو أدنى باستعادة السيطرة على كافة المناطق التي اقتحمها الحوثي وقوات صالح في الجنوب حيث تبين أنه لم يعد بمقدورهم التمسك والثبات دعك عن المحافظة على أي من المناطق التي كانت تحت قبضتهم في ظل حالة الانهيارات المتلاحقة في صفوف مقاتليهم وفصول الخيانات بين صالح والحوثيين التي لم تعود تخفى على أحد وهكذا فقد سجلت المقاومة والجيش الداعم لها خلال الأسبوعين الماضيين عملية أوشكت فصولها على الاكتمال بنجاح تام