حفل زفاف رمزي لمعتقل لدى السلطة الفلسطينية
اغلاق

حفل زفاف رمزي لمعتقل لدى السلطة الفلسطينية

31/08/2015
بدموع غمرتها أجواء من الفرح والحزن معا استقبلت عائلة حمد في بلدة بيرزيت شمالي رام الله عروس ابنها فادي المعتقل حاليا لدى جهاز المخابرات العامة الفلسطينية حيث أقامت لهما زفاف رمزيا قبالة منزله الجديد زفاف فادي جاء في وقت يخوض فيه إضرابا عن الطعام في أحد السجون الفلسطينية منذ أكثر من أسبوعين احتجاجا على استمرار اعتقاله غير المبرر كما يقول ورغم قصة غيابه القصري لم تغب روحوا عن تفاصيل الزفاف بين أفراد عائلته قيادات في حركة حماس ونواب في كتلتها البرلمانية كانوا على رأس المشاركين في العرس الرمزي حيث أكدوا أن اعتقال فادي وما يزيد عن مائة من ناشطي الحركة ومناضليها سياسيا في سجون السلطة الفلسطينية لا يخدم سوى برامج الاحتلال الرامية لضرب المقاومة وزعزعة الصف الفلسطيني اعتقال فادي وإخوانه لا يصب في مصلحة شعبنا خاصة وأننا نواجه التحديات والعدوان المستمر من الاحتلال الإسرائيلي الذي يستهدف الجميع ونحن بأمس الحاجة إلى وحدة حقيقية وتؤكد أجهزة الأمن الفلسطينية التي امتنعت عن التعليق على هذا الأمر تؤكد أن اعتقال فادي حمد جاء على خلفية أمنية بعد العثور على أسلحة ومتفجرات في منزله قبل عدة أسابيع على حد زعمها وأنه موقوف على ذمة القضاء الفلسطيني يذكر أن المعتقل فادي قد تحرر من سجون الاحتلال الإسرائيلية مؤخرا بعد عامين من اعتقاله الإداري بين إصرار العائلة على زفاف ابنها فادي رمزيا لتعويضه عن آلامها وحزنها وبين استمرار اعتقاله بتهم أمنية كما يقول معتقله في جهاز المخابرات الفلسطينية فإن هذا الملف الأسود حسب وصف كثيرين ليس من شأنه إلا أن يسهم في احتدام صراع الفرقاء واتساع هوة الانقسام الداخلي الفلسطيني سمير أبو شمالة الجزيرة من بلدة بيرزيت شمالي رام الله فلسطين