صحفيان فرنسيان حاولا إبتزاز ملك المغرب
آخر تحديث: 2017/12/6 الساعة 14:42 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/6 الساعة 14:42 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/18 هـ

صحفيان فرنسيان حاولا إبتزاز ملك المغرب

30/08/2015
إبتزاز ملك رواية واقعية ولدت في خمسة أسابيع ابتزاز تعرض له الملك المغربي محمد السادس فسارع إلى تقديم شكوى لدى السلطات الفرنسية بطل الابتزاز صحفيان فرنسيان المخضرم إيريك لورو وكاترين غراسييه في الحادي عشر من هذا الشهر وفي فندق بارسي فخم طلب الصحفيان من محام الملك المغربي مبلغ ثلاثة ملايين يورو وإلا سينشران كتابا جديدا عن الملك المغربي المحامي سجل خفية لكل ما دار بين الطرفين وضرب الصحفيان موعدا ثانيا في فندق آخر ثم غير مكان الموعد نحو فندق ثالث مجاور للتمويه في آخر لحظة في السابع والعشرين من هذا الشهر كان المحامي المغربي ينتظر الصحفيين لاستئناف المفاوضات أو بالأحرى للاستماع إلى بقية فصول الابتزاز وحين وصل البطلان اتضحت الأمور أكثر فبعيدا عن الأضواء ولد عرض جديد وهو أن يقبض فورا 40 ألف يورو لكل منهما كمقدم من مبلغ مليون يورو فقط بدل ثلاثة الصحافة الفرنسية أكدت تفاصيل الصفقة الفاشلة ومن الأدلة الدامغة ضدهما أنهما وقعا على رسالة نشرتها قناة إخبارية خاصة تعهد فيها بوقف طبع الكتاب وعدم الكتابة مستقبلا عن المغرب لكن ما خرج حتى وألقي القبض عليهما المحامي رجب وموريتي الذي كلفه المغرب بالقضية يرى الأمر محض ابتزاز استنادا إلى الأدلة المسموعة والمكتوبة ملف يتابعه ثلاثة قضاة لكن دوي الفضيحة ستكون له تبعات كل ما سيكتب من إنتقادات موجهة للمغرب للجزائر لتونس لموريتانيا انطلاقا من باريس ستوضع تحت خانة هل هي تحليلات سياسية موضوعية أما الهدف منها والدخول في يعني مزايدات سياسية مقابل الحصول على أموال ملك المغرب يمكنه الآن متابعة القضية بارتياح في حين تتهدد الصحافيين عقوبة السجن خمس سنوات وغرامة خمس وسبعين ألف يورو إذا ثبتت فعلت الصحافيين الفرنسيين في قضية الابتزاز فإن الأمر سيكون ضربة موجعة للسلطة الرابعة في فرنسا لاسيما للصحفيين الذين اعتادوا تأليف كتب ضد حكومات أخرى عياش دراجي الجزيرة باريس