احتجاجات يابانية على قانون الأمن القومي الجديد
اغلاق

احتجاجات يابانية على قانون الأمن القومي الجديد

30/08/2015
لبى عشرات الآلاف من المواطنين دعوة تداولها شبان ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي للمشاركة في مظاهرة تضم مليون شخص حول اليابان ومائة ألف في طوكيو المتظاهرون الذي شكل الشبان نسبة كبيرة منهم يشعرون بغضب من تجاهل رئيس الوزراء شينزو آبي في استطلاعات الرأي التي تشير إلى أن قانون الأمن القومي الجديد لا يحظى بقبول نحو سبعين في المئة من المواطنين ما يقوم به أبيهم أفعال النظام الدكتاتوري فقد تجاهل الدستور وبالتحديد الفقرة التاسعة التي تمنع مشاركة القوات اليابانية في عمليات عسكرية خارج حدود البلاد استغل بأغلبية حزبه في البرلمان يحصل في الشهر الماضي على موافقة مجلس النواب على القانون لكنه بحاجة الآن إلى موافقة مجلس الشيوخ ليصبح القانون ساري المفعول ويسعى هؤلاء الشبان لكسب الرأي العام إلى جانبهم لعرقلة عملية التصويت ويبدو أن الحماسة التي يتحركون بها شجعت قطاعا واسعا من المواطنين على المشاركة لأول مرة في هذه المظاهرات يقال عن اليابان إنه بلد ديمقراطي ولكنني أرى أننا نبتعد كل يوم عن هذه الديمقراطية وقد شجعني تحرك الشبان على النزول إلى الشارع اليوم لأحد برع الرأي مطالب المتظاهرين بدأت بإلغاء قانون الأمن القومي لكنها تحولت إلى المطالبة باستقالة شينزو آبي الذي يتهمونه بالدكتاتورية وانتهاك دستور البلاد السلمي حسب وصف الناشطين يقول المنظمون إنهم تمكنوا من حشد نحو مائتي ألف شخص في هذه المظاهرة أمام البرلمان الياباني وربما لا يكون رقما دقيقا لكنها بالتأكيد من أكبر المظاهرات التي تشهدها اليابان منذ عدة عقود فادي سلامة الجزيرة طوكيو