اجتماع أوروبي عاجل لمواجهة أزمة اللاجئين
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

اجتماع أوروبي عاجل لمواجهة أزمة اللاجئين

30/08/2015
تتصاعد الانتقادات على خلفية معاملة اللاجئين الوافدين حاليا لعدد من الدول الأوروبية بحثا عن ملاذ آمن تحدثت عنه عهود ومواثيق وأعراف تلك الدول والثابت حتى إشعار آخر هو خيبة الأمل الكبيرة لهؤلاء اللاجئين الذين قطعوا رحلة طويلة وقاسية وصلوا للمجر آملين في إخراج إيجابي لنهاية رحلتهم تمنع السلطات المجرية أصلا اللاجئين من دخول أراضيها واستبقت موجة دخولهم الحالية بحملة إعلامية حذرت فيها مما سمته بخطرهم على البلاد لكن المثير للاستغراب حاليا أنها تمنع من يدخل إليها من الخروج رغم رغبتهم في ذلك بل ترغمه على إعطاء بصماتهم بشتى السبل البعيدة عن الإنسانية مما يعني بقاء في المجر وإعادته إليها قسرا إذا أفلحوا في الإفلات أثار هذا الواقع الغريب حفيظة جهات كثيرة أوروبية ودولية وصف وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس دول شرق أوروبا خاصة المجر باتباع سياسة وصفها بالمخزية تجاه اللاجئين عندما أرى بعض الدول الأوروبية التي ترفض قبول مجموعات اللاجئين هذه أعتبر ذلك فضيحة إنهم يتعاملون معهم بقسوة شديدة المجر جزء من أوروبا وقيامها لن نحترم هذه القيم إذا أقمنا سياجا لابد لأوروبا من مناقشة مسؤوليتها تجاه اللاجئين بجدية وصرامة من ناحية ثانية قال شتيفن زايبرت المتحدث باسم الحكومة الألمانية ان بلاده وبعض دول الاتحاد الأوروبي فقط هي التي تستقبل لاجئين ودعا بقية دول الاتحاد لتقديم المزيد مشيرا لأهمية أن يكون هناك توزيع أكثر عدلا في غمرة الظروف المعقدة الراهنة تداعيات الأمر بكل تفاصيله المؤلمة تمثل برأي كثيرين اختبارا حقيقيا لكل دول الاتحاد الأوروبي الثماني والعشرين بمختلف توجهاتها تجاه اللاجئين بانتظار نتائج الاجتماع الطارئ لوزراء الداخلية الأوروبيين في الرابع عشر من الشهر المقبل