إقليم أرض الصومال يناشد منظمات الإغاثة لمواجهة الجفاف
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

إقليم أرض الصومال يناشد منظمات الإغاثة لمواجهة الجفاف

30/08/2015
تعقيد بالغ تواجه مناطق واسعة من الإقليم المسمى جمهورية أرض الصومال بعد موجة جفاف ضربت المناطق الريفية الواقعة في غرب الإقليم 40 ألف أسرة غدت في أمس الحاجة وفق تقديرات السلطات الإقليم إلى معونات غذائية ودوائية عاجلة حفظ أرواحها ولإنقاذ ما بقي من ماشيتها على قيد الحياة هي أسوأ موجة جفاف رأيتها في حياتي أهلكت كل شيء لا اشجار ولا مراعي فقد نفقت المواشي وأنتم ترونها خلفي والناس ضعفاء يعانون مضاعفات أمراض مختلفة حجم المعاناة التي سببها الجفاف يفوق قدرة الإقليم الذي اعلن الانفصال عن أقاليم الصومال الأخرى عام 91 من القرن الماضي وتدعو الحكومة أرض الصومال الهيئات العربية والإسلامية إلى مساعدتها في مجابهة الآثار المترتبة على القحط موجة الجفاف ضربت مناطق كثيرة في البلاد وحسب تقديراتنا فإن 40 ألف أسرة تأثرت بها وهذه الأسرة تعيش ظروفا صعبة وتحتاج إلى مساعدة لرفع المعاناة عنها ندعو اخواننا في الهيئات العربية والإسلامية إلى مشاركة عاجلة في إنقاذ هذه الأسر تأخر موسم المطر منذ سنة الماضية يعد عاملا أساسيا لهذا الجفاف الذي يخشى أن يؤدي إلى هجرة جماعية لسكان الأرياف نحو المدن مثلما حدث في عام ألفين واثني عشر ما لم تتحرك الجهات المعنية وتتزايد المخاوف من أن يهلك الجفاف ما بقي من الثروة الحيوانية التي تعد الركيزة الأولى لاقتصادي جمهورية أرض الصومال عمر محمود الجزيرة