أوروبا تعزز الرقابة الأمنية على حركة السفر بالقطارات
اغلاق

أوروبا تعزز الرقابة الأمنية على حركة السفر بالقطارات

30/08/2015
استنفار أمني واسع في أوروبا الغربية جعل وزير الداخلية الفرنسي يدعو نظراءه من ثماني دول أوروبية مجاورة لفرنسا لبحث موضوع تعزيز الإجراءات الأمنية في شبكة النقل بالقطارات فالهواجس الأمنية تتوالد تباعا كلما صارت الأخطار واقعا ملموسا اجتماع باريس جاء بعد أسبوع من الاعتداء على قطار أمستردام باريس الذي قام به شاب مغربي تمكن مسافرون من الإحاطة به ثم وألقي القبض عليه ووجهت إليه تهمة الشروع في القتل والانتماء إلى جماعة إرهابية وزراء الداخلية وزراء النقل في الدول التسع أعطوا الإشارة لبدء إجراءات وآليات تسمح لأجهزة الأمن بالتحقق من هويات المسافرين وتفتيش حقائبهم التحقق من هويات المسافرين والمراقبة البصرية ومراقبة الأمتعة سيتم تعزيزها في المحطات أو على متن القطارات كلما اقتضت الضرورة ذلك وسندرس فكرة تعميم التذاكر التي تحمل أسم المسافر حينما يتعلق الأمر للسفر لمسافات طويلة فيما بين الدول كثافة المسافرين بين دول أوروبا الغربية تشكل التحدي الأكبر فشركة النقل السككي في فرنسا وحدها تصدر في العام الواحد نحو ملياري تذكرة سفر داخلية وخارجية السلطات تعد بأن المراقبة سيقوم بها مختصون تفاديا لأي شطط أو تجاوز عندما نتكلم عن مراقبة الحقائب والأمتعة يقال لنا هناك خطر الوقوع في التمييز وحين نتكلم عن المكالمات الهاتفية التي يقوم بها المواطنون بدافع الحذر الحس الأمني يقال لنا حذار من الوقوع في التجاوزات هذا صحيح ولكن عملية المراقبة يقوم بها وناس محترفون من الجيش والشرطة مهمة صعبة تسعى دول أوروبا الغربية للتعاون على القيام بها ومن المنتظر أيضا تعزيز الدوريات الأمنية المشتركة في المحطات الأساسية للرحلات الخارجية وتعزيز التنسيق الأمني الأوروبي في عملية مراقبة المسافرين ليس هدف وزراء الداخلية والنقل للدول التسع الذين اجتمعوا في باريس تقيد محطات القطارات بإجراءات مشددة وصارمة التي اعتاد الناس عليها في المطارات بل الهدف هو رفع درجة الحيطة والحذر وذلك لمساعدة المسافرين وأيضا لمراقبة المسافرين عياش دراجي الجزيرة باريس