مخيم الزعتري.. حلم العودة وضرورة الاستقرار
اغلاق

مخيم الزعتري.. حلم العودة وضرورة الاستقرار

03/08/2015
مدينة أضافتها خرائط العالم ومحركات البحث على الإنترنت إلى بياناتها سكانها 83 ألفا مخيم الزعتري للاجئين السوريين في الأردن تديره الأمم المتحدة تحقق اللاجئون من أن العودة غير ممكنة حتى إن أرادوا ولذلك أوجدوا ما يشبه الحياة العادية هنا بالفعل في المخيم عيادة للولادة وهذان أحدث سكانه في الذكرى الثالثة لتأسيسه وفيه مساجد وصغيرة وقاعات لتعليم رقصة الكوبيرا ورياضة التايكواندو وكذلك محكمة شرعية فساتين الزفاف تباع هنا أيضا ولا يتوقف ناشطون سوريون منظمات الحقوقية عن التنديد بمن يستغل فقر اسر سورية لاجئة ليعرض عليها ما يسميه زواجا بنت قد لا تتعدى الرابعة عشرة من العمر أحيانا بدل لعن الظلام يشعلون شمعة ويضفون على المكان شيئا من الألوان والبهجة في مخيم الزعتري للاجئين السوريين في الأردن ينام الناس آمنين ملئ جفونهم ومع ذلك منهم من يضطر إلى العودة إلى سوريا يقتطعون تذكرة ذهاب بلا عودة إلى حيث البراميل المتفجرة والميليشيات من كل نوع