معاناة سكان عدن من ضعف الخدمات الطبية
اغلاق

معاناة سكان عدن من ضعف الخدمات الطبية

29/08/2015
لا يبدو علاج عبد المجيد ممكن في مستشفيات عدن في ظل إمكاناتها الطبية محدودة وهو ما حدا به وبآخرين من جرحى الحرب إلى مطالبة السلطات من نقلهم للعلاج في الخارج علهم يسترجعون بعضا من معنوياتهم المنهارة جرأة تأخر نقلهم تكتض مستشفيات عدن بالجرحى والمرضى فقدرتها على استيعاب محدودة بعد توقف العمل في بعضها جراء الحرب التي ألقت بظلالها على كل شيء في المدينة معاناة المرضى في هذه المرحلة تتجلى بهذه الأشياء يا أما إن نحن نوفر النواقص اللي نحتاجها لمعالجة واستكمال علاجات المرضى أو أنه يتم ترحيل تسفير المرضى لاستكمال باقي علاجاتهم في الخارج لأن المرحلة دقيقة وحساسة المريض إلى الآن له أربع أشهر ممكن يدخل في حالة من الحالات المزمنة غابة الابتسامة عن عدن التي عرفت بالثغر الباسم بيد أن الأمل يحدو أبناءها بأن تعود تلك الابتسامة إلى مدينتهم خاصة بالنظر إلى وعود من الجهات المختصة بتحسين الأوضاع وتوفير الخدمات الضرورية في بعض التحسن خاصة في مجال إمدادات الأدوية وبغيرها نشكوا لحد الآن طبعا في موضوع الجرحى وإخلائهم هناك يعني هذا الملف اللي أنا دائما بركز عليه ملف شائك بحاجة إلى بذل جهود جباره من الكل ليس الأحياء وحدهم من يعاني من تدهور الخدمات الصحية بل تعدى ذلك إلى الأموات ففي هذا المكان بمستشفى الجمهورية دفنت أكثر من عشرين جثة بعد انقطاع الكهرباء عن ثلاجة الموتى رغم تحسن الخدمات الصحية في عدن بالمقارنة مع فترة الحرب الا أن المعاناة مازالت مستمرة في ظل توقف بعض المستشفيات وعدم القدرة على استيعاب الجرحى والمرضى