شبكات التواصل الاجتماعي في خدمة الانتخابات المغربية
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

شبكات التواصل الاجتماعي في خدمة الانتخابات المغربية

28/08/2015
زمن اللوحات الإعلانية التي تتصدرها صور المرشحين وعلى محياهم ابتسامة عريضة قد ولى حتى مشاهد المرشحين وهم يصولون ويجولون في الأحياء من أجل مصافحة الناخبين قد تختفي هي الأخرى من المشهد الانتخابي قريبا والسبب شبكات التواصل الاجتماعي لا يوجد حزب في الانتخابات المغربية هذه المرة لم يركب موجة تلك الشبكات ويصعب العثور اليوم على مرشح ليست لديه صفحات فيسبوك أو ليس لديه حساب في تويتر الكل تفنن في تقديم مواد حملته الانتخابية الأحزاب الكبيرة صممت صفحات مميزة جذابة بينما اقتصر بعض التشكيلات السياسية الأخرى صفحاته على نشر قوائم انتخابية ومقاطع فيديو من مهرجاناته الخطابية اعطيت التوجيهات لكل المرشحين حوالي تمنطاش الألف بشؤون عندهم حسابات شخصية علام فكل شبكة اجتماعية ولكن في نفس الآن نقول للمرشحين بالصورة وباللغة الواضحة حداري الحضور يجب أن يكون على البحر الأزرق والمواقع الاجتماعية ولكن لا شيء يمكن أن يعوض الإتصال المباشر لم تسرق بعد شبكات التواصل الاجتماعي الحملات الانتخابية من وسائل الإعلام التقليدية فالأحزاب لم تفرط في المنصات الإعلامية ذات الانتشار الواسع التي لا تزال وجاهة للساسة بامتياز يرى خبراء الإعلام السياسيين شبكات التواصل الاجتماعي تسهل على المرشحين نشر برامجهم بسرعة وعلى نطاق واسع لكنهم يتوقعون أن يكون لها أثر فعلي في تحديد اتجاهات الناخبين وفي نتيجة الانتخابات أربعين في المائة من الناس أميون لا يمكن وأكثر من 70 فئة من المغربي لا يلجئون الى موقع تواصل اجتماعي أحزاب كثيرة بذلت جهودا وأنفقت ما لا أحيانا في تسخير شبكات التواصل الاجتماعي في معركتها الانتخابية فهل الأمر مجرد تقليعة أجل التواؤم مع الحداثة أم أن الأمر يتعلق بدور محتمل كبير قد يلعبه العالم الافتراضي في حسم الكثير من المعارك السياسية والانتخابات مستقبلا نور الدين بوزيان الجزيرة