مخطط إسرائيلي لتهجير سكان قرية أم الحيران بالنقب
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مخطط إسرائيلي لتهجير سكان قرية أم الحيران بالنقب

27/08/2015
تعيش ام محمد وزوجها المريض وأبناؤهم العشرة في هذا البيت في قرية لا تعترف إسرائيل بوجودها وتنوي ترحيل أهلها لصالح بناء مستوطنة يهودية على أراضيها لا تكترث إسرائيل بسؤال هذه المرأة إلا تعترف بوجودها أصلا مثلها كمثل نحو 100 ألف بدوي يسكنون في أكثر من أربعين قرية غير معترف بها في إسرائيل قبل أيام بدأت جرافات إسرائيلية تشق طريقا لإقامة مستوطنات حيران التي ستحل محل قريتي أم الحيران العربية هذه مسيرة لأهل القرية بمشاركة عشرات من المتضامنين يطالبون بالامتناع عن ترحيلهم وبالاعتراف بوجود قريتهم هنا تصبح هذه اللافتات ألعاب أطفال منذ سنوات وإسرائيل تعد مخططات لترحيل البدو إلى تجمعات سكنية مركزة كي تسلبهم أراضيهم هذا مخطط عنصري واضح إنه دولة إسرائيل تتجه إلى العنصرية بشكل كبير جدا والجماعات لمسؤولين عن تخطيط هذه القرى أو وترحيل البدو ناس عنصريين خطتهم تهويد البلاد ترفض إسرائيل تزويد هذه القرى بمرافقة أساسية فيسبر الناس على حياة بدائية لقاء بقائهم في أرضهم ومع ذلك تنغص عليهم هذه الحياة وتحصلهم في مكان سيكون لهم سجنا تتذرع إسرائيل في مخططاتها لتهجير البدو ونقلهم إلى تجمعات سكانية أخرى بأنها تسعى إلى تحسين ظروفهم الحياتية ويتساءل العرب هنا لماذا لا يمكن العمل على تحسين ظروفهم وهم في أراضيهم بينما تبنى ما كان قراهم بلدات يهودية تتوفر بها كل الاحتياجات الحياتية نجوان سمري الجزيرة من قرية أم الحيران صحراء النقب