تطورات مسار عبور اللاجئين غير النظاميين لأوروبا
اغلاق

تطورات مسار عبور اللاجئين غير النظاميين لأوروبا

27/08/2015
توصف أزمة المهاجرين غير نظاميين الحالية نحو غرب أوروبا بأنها قد تكون الأكبر منذ الحرب العالمية الثانية عدد المهاجرين على حدود الاتحاد الأوروبي بلغ نحو ثلاثمائة وأربعين ألفا خلال الأشهر السبعة الأولى من العام الجاري وهو يمثل نحو ثلاثة أضعاف ما سجل في الفترة ذاتها من العام الماضي وفق ما تقول الوكالة الأوروبية لمراقبة الحدود الخارجية لفضاء شنغن وبين يناير كانون الثاني ويونيو حزيران دخل نحو 100 ألف مهاجر غير نظامي إلى الاتحاد الأوروبي عبر دول شرقي أوروبا مقابل ثمانية آلاف في الفترة ذاتها من العام الماضي وفق ما تقول الوكالة الدخول تم عبر دول البلقان مقدونيا صربيا الجبل الأسود ألبانيا والبوسنة والهرسك وكوسوفو سعيا لبلوغ دول غرب أوروبا مسار العبور للمهاجرين الذين ينقلهم مهربون من مناطق غربي تركيا يكونوا باتجاه أقرب الجزر اليونانية ومنها إلى البر اليوناني تستمر رحلة هؤلاء بتدفق آلاف منهم إلى مقدونيا قادمين من اليونان التي توترت علاقتها بها وتسبب ذلك في غلق للمعبر الحدودي فترة من الزمن تعتبر صربيا المحطة التالية لهؤلاء المهاجرين وفي يومين فقط دخلها أكثر من عشرة آلاف مهاجر من مقدونيا ومن صربيا ينتقلوا طالبو اللجوء إلى المجر التي سجلت وصول أكثر من مائة ألف طالب لجوء منذ بداية العام الجاري وضع يضطرها إلى إقامة سياج معدني مع صربيا تنتهي منه قريبا بطول مائة وخمسة وسبعين كيلومترا ونشرت مئات من أفراد الشرطة لوقف عبور المهاجرين وجهة أخرى تتعلق بالنمسا التي سجلت طلبات العبور بلغت أكثر من ثمانية وعشرين ألفا بينما المقصد الرئيس للمهاجرين غير نظاميين دول غرب أوروبا وسط دعوات لتعامل أوروبي أكثر جدية مع تطورات مأساة الآلاف منهم