رئيس جنوب السودان يوقع الاتفاق النهائي للسلام
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

رئيس جنوب السودان يوقع الاتفاق النهائي للسلام

26/08/2015
وأخيرا وقع الرئيس سلفاكير على مسودة اتفاق السلام الشامل في جنوب السودان اتفاق جاء بعد مخاض عسير من الجولات التفاوضية وعلى الرغم من التوقيع النهائي فإن سلفاكير يقول إن هذا الاتفاق يشوبه الكثير من الأخطاء وإن لديه العديد من التحفظات فيما يتعلق بالجوانب الأمنية والعسكرية في الاتفاق ومنها مسألة خلو العاصمة جوبا من قوات الطرفين وإحلال قوات دولية محلها إلى جانب تحفظ كثير على آلية المراقبة والتقييم وإدارة شؤون الجيش في البلاد لدينا تحفظات جدية على هذا الاتفاق إن الاتفاقية التي نوقعها اليوم بها كثير من النقاط التي ينبغي علينا رفضها وهي نقاط خلافية تشكل تهديدا كثيرا ما تحدثت عنه خاصة وأنهم يقولون إن هذا الاتفاق غير قابل للنقاش مجددا تسعون يوما من تاريخ التوقيع على الاتفاق يفترض خلالها تشكيل الحكومة الانتقالية حكومة سيشعروا فيها رياك مشار منصب النائب الأول للرئيس بصلاحيات عديدة إلى جانب تقلد مجموعة ما يعرف للمعتقلين السابقين بزعامة باغان أموم الأمين العام لحزب الحركة الشعبية مناصب وزارية في الحكومة وترى أحزاب المعارضة أن هذا الاتفاق الذي أبرم تحت ضغوط دولية سيكون معرضا لتحديات كثيرة إنها فترة صعبة تلك التي سوف تأتي خلال ثلاث سنوات ونصف الآتية ستكون فترة عصيبة لأن بعض البنود المذكورة في الاتفاق سوف تجعل من الصعب على الطرفين أن يتفقا لكننا نأمل من الحكومة والمعارضة أن تضع مصلحة مواطني جنوب السودان هدفا لها لتجاوز المصاعب والخلافات بهذا التوقيت كل الأطراف المتحاربة في جنوب السودان قد قطعت خطوة أولى نحو تحقيق السلام ولكن ما تبقى يضل هو الأصعب وهو تنفيذ هذا الاتفاق آمال عريضة يعلقها هؤلاء على إحلال السلام فقد شردت الحرب أكثر من مليوني شخص في ولايات الجنوب المتأثرة بالقتال إلى جانب تعريض ما يقارب الأربعة ملايين شخص للجوع بحسب تقديرات منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية هذا فضلا عن الأرواح التي أزهقت في الحرب كما يترقب الشارع الجنوبي تنفيذ هذا الاتفاق للخروج من مأزقه الاقتصادي هيثم أويت الجزيرة جوبا