حملة تطالب بمنح خلدون سنجاب وأسرته حق اللجوء
اغلاق

حملة تطالب بمنح خلدون سنجاب وأسرته حق اللجوء

26/08/2015
يقولون إن أوجاع الإنسان تحكي قصصا وعبرا بلسانه فقط ولأعوام طويلة تغلب المبرمج السوري خلدون سنجاب على إعاقته حتى إنه صنع لنفسه عالم رحبا حين حلق في فضاء العالم الافتراضي مصمما ومبرمجا لدى العديد من الشركات العالمية لكن موهبته وإبداع الشاب السوري اللاجئ في لبنان لم تشفع له لدى المفوضية السامية لشؤون اللاجئين فبعد انتظار موعود على مدى السنين رفضت المنظمة الدولية طلبا للجوء خلدون إلى أي بلد أوروبي بل إنها أخرجته تماما من برنامج إعادة التوطين بدعوى أن المعايير اللازمة لا تنطبق عليه الشاب الذي لم يعرف لليأس طريقا وجد ضالاته في العالم الذي ألفه كي وسياحه في محنته على مواقع التواصل الاجتماعي وموقع الحملات الدولية أفاز أطلقت عائلة خلدون الصغيرة حملة مناصرة تطالب من خلالها الحكومة البريطانية بمنحه حق اللجوء لإكمال علاجه فخلدون يعتمد على أجهزة التنفس للبقاء حيا غير أن أزمة الكهرباء في موطن لجوءه لبنان تهدد حياته في كل ساعة لقيت الحملة تجاوبا واسعا وغير مسبوق ونالت دعما من عشرة آلاف الأشخاص منذ أيامها الأولى تشبث بالحياة وإرادة لا تنكسر كانت الصورة التي بدأ بها خلدون على شاشة الجزيرة قبل خمسة أعوام تستوطنه الروح نفسها اليوم في رحلة بحثه عن وطن يمنحه حق الحياة