حدود مقدونيا مع صربيا واليونان تشهد تدفق آلاف المهاجرين
اغلاق

حدود مقدونيا مع صربيا واليونان تشهد تدفق آلاف المهاجرين

26/08/2015
تسمع هذه الاصوات في مناطق الأزمات والأزمة هنا هي أزمة عبور الحدود هنا على الحدود الصربية المجرية تطلق الشرطة المجرية الغاز المسيل للدموع لمنع مهاجرين غير نظاميين من العبور إلى أراضيها أعداد قدرت بالمئات وصلت إلى منطقة رزقي الحدودية وكلها أمل في عبور سلس للحدود فهم يعتبرون المجر مجرد محطة لن تكون الأخيرة في خط وصولهم إلى دول أوروبا الغربية التي تعتبر المقصد النهائي لمعظمهم لكن إعلان السلطات المجرية إرسال تعزيزات بنحو ألفين ومائة من أفراد الشرطة ينذر بصدامات ومناوشات قد تكون أعنف يمكن حدوثها في الساعات المقبلة خصوصا مع انتهاء المجر من بناء سياج معدني لمنع المهاجرين من العبور وقد سبق ذلك إغلاق ومقدونيا لحدودها مع صربيا لبضعة أيام قبل فتحها مجددا لتسمح للمهاجرين بالعبور إلى المجر إلا أن اللاجئين وأغلبهم من سوريا والعراق لا يزالون يتدفقون إلى أراضيها وتقول صربيا إنها سجلت دخول أكثر من عشرة آلاف المهاجرين غير النظامي خلال أقل من يومين قادمين من مقدونيا وفي الجنوب على الحدود اليونانية المقدونية تنتظر أعداد أخرى دورها في العبور فالعملية هنا تبدو أكثر انتظاما حيث تحرص السلطات اليونانية على عدم تكدس مهاجرين على الحدود من خلال إقامة مراكز إيواء ثم السماح لأعداد قليلة بالعبور بين الفينة والأخرى وسط حالة من الخوف والترقب خصوصا بعد الأنباء الواردة من المجر يحدث ذلك بالتزامن مع الاتهامات التي تتبادلها دول القارة العجوز تارة بتحميل الدول غير الأوروبية المحاذية للاتحاد المسؤولية باعتبارها معبرا للمهاجرين وتارة باتهامات بتقاعس وتهرب ببعض الدول الأوروبية من مسؤولياتها وعدم تحمل نصيبها من المهاجرين وفي مسلسل تتشابه حلقاته لاسوء أزمة إنسانية للاجئين تشهدها أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية تقول المفوضية العليا لشؤون اللاجئين إنه من المتوقع عبور ما يصل إلى ثلاثة آلاف شخص يوميا إلى مقدونيا خلال الأشهر المقبلة