اليسار المغربي يطمح للمشاركة بالانتخابات المحلية
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

اليسار المغربي يطمح للمشاركة بالانتخابات المحلية

26/08/2015
لم يستعد اليسار في المغرب عافيته ولا استفاق من غيبوبته لذلك تناقصت شعبيته وتهاوت أسهمه بين الناس وما الوضع الذي آل إليه حزب الاتحاد الاشتراكي عراب أسرة اليسار إلا العنوان الأبرز لأزمة مستفحلة تعصف بهذا الحزب فتجربة الحكم التي قادها منذ أواخر تسعينيات القرن الماضي أفقدت خطابه السياسي الكثير من الصدقية وما عاد يستهوي المواطنين وفاقم الأزمة شرخ عميق طالب بنية الحزب بعد توالي الانسحابات والانشقاقات في صفوفه إذا لم يعوا لذاك الحزب الذي يحمل هموم الجماهير ويدافع عن حقوق الكادحين كان الحزب اليساري الوحيد القوي هو الاتحاد الاشتراكي يعاني اليوم من أزمة مستديمه ومن الصعب جدا قد يحصل على بعض المقاعد قليلة ولكن في المدن التي ليس لها تأثير على الطرف الآخر ترص أحزاب وفصائل أخرى من عائلة اليسار صفوفها استعدادا للمرحلة المقبلة ورهاناتها فغلبت الواقعية على أدائها السياسي وانتقلت من منطق مقاطعة الانتخابات المتكررة إلى المشاركة فيها دافعها إلى ذلك قناعة راسخة بأن سياسة الكراسي الفارغة لم تعد تجدي نفعا فيدرالية اليسار التي تضم في عضويتها ثلاثة أحزاب هي المؤتمر الاتحادي الاشتراكي وحزب الطليعة الاشتراكي الديمقراطي والحزب الاشتراكي الموحد أحدثت في مطلع هذا العام رجت عميقة بقرارها قبول شروط اللعبة السياسية ونبذ العدمية السياسية يقينها أن الانتخابات المحلية والجهوية يمكن أن تمثل مدخلا للقطع مع الفساد السياسي ولممارسة الانتخابية أخلاقية السيار له مكانته وله نقط قواته هذه النقط تحتاج إلى تضافر جهود كل اليساريين الحقيقيين البعيدين عن اليمين وعن المحافظة سواء كانت أصولية دينية أو أصولية سلطوية تتأرجح إذن فرص وأحزاب اليسار في هذه الاستحقاقات وتتباين الرهانات بين متطلع إلى ترميم بكارة سياسية وراغب في تدارك زمن ضائع كان بالإمكان استثماره في دعم مسار الانتقال الديمقراطي المتعثر حتى الآن