تل الرُمان وسباقات الرالي في الشرق الأوسط
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تل الرُمان وسباقات الرالي في الشرق الأوسط

25/08/2015
ليس سباقا عاديا كغيره من السباقات سباق مرتفع تل الرمان الدولي لا يزال يأسر عشاقه منذ مطلع خمسينيات القرن الماضي وغدا أقدم سباق للسيارات في منطقة الشرق الأوسط وسط مشاركة عربية دائمة تتبدى عراقة السباق في رقمه القياسي الذي مازال صامدا منذ ثماني سنوات وحامله هو بطل سباق الراليات اللبناني روجيه فغالي على الرغم من قصر مسافته وتحديدها بثلاثة كيلومترات فقط مسافة متواضعة لكنها تحتاج صبرا ورباطة جأش لتجاوز منعطفات السباق السبعة والعشرين البالغة التعرج وانسداد أفقها ولا يزال السباق تل الرمان يستقطب مئات من السائقين العرب والأجانب نظرا لصعوبة في ورغبة منهم في تحدي قدراتهم الفنية والذهنية اللجنة المنظمة للسباق هذا العام عمدت إلى تطوير حواجز السباق وفق مواصفات الاتحاد الدولي للسيارات وهو ما رفع وتيرة المنافسة وزادت سرعة السيارات أملا في كسر الرقم القياسي الصامد ولكن دون جدوى وعلى شرفات الطبيعة الخلابة التي يحتضنها السباق تتجلى حماسة المتباريين الذين زادوا عن أربعة وثلاثين هذا العام مياه سد الملك طلال ومخزونه المائي وغابات المرتفع الجبلية عوامل أخرى تعطي شحنة إضافية للاعبين تمرسوا على قيادة السيارات الحديثة تشبع حافزهم نحو تحقيق متطلبات السيب رائد عواد الجزيرة مرتفعات الرمان شمال الأردن