نزول الجيش العراقي إلى وسط الحلة
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/21 هـ

نزول الجيش العراقي إلى وسط الحلة

24/08/2015
يبدو أن الأوضاع تتفاقم في مدينة الحلة مركز محافظة بابل ساعة بعد أخرى وهو ما استدعى تدخل قوة من الجيش العراقي قيل إنها نزلت إلى ساحة الحرية وسط المدينة لحماية المتظاهرين والمعتصمين نزول قوات الجيش قوبل بترحيب من المتظاهرين وجاء على خلفية مصادمات بين المتظاهرين وقوات لمكافحة الشغب استخدمت الرصاص وخراطيم المياه لتفريق متظاهرين عند مبنى محافظة بابل لم يفلح إعلان السلطات المحلية فرض حظر على التجوال في إعادة الهدوء إلى الشارع الغاضب خصوصا بعد مقتل متظاهر وإصابة آخرين وهو ما دفع كثيرا من أبناء المدينة إلى انضمامه المتظاهرين الرافضين لاستخدام القوة مانع لهم من التظاهر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قال في حسابه على تويتر إنه أمر قيادة عمليات بابل برفع حظر التجوال لأن الأوضاع الأمنية مسيطر عليها ودعا شباب المحافظة إلى التعاون مع القوات الأمنية ويبدو أن قراره جاء لتهدئة الشارع الغاضب في مدينة الحلة التي تبعد نحو مائة كيلومتر عن بغداد الحكومة العراقية وضعت أمام امتحان جديد يتمثل في كيفية تعاملها مع تصاعد وتيرة المظاهرات وسعي قوة أمنية وميليشيات تخضعون إيرادات حزبية للتعامل الأمني مع المتظاهرين كما حصل في محافظات البصرة وذي قار وواست وقبلها في ساحة التحرير وسط بغداد حيث تعرض المتظاهرون الاعتداءات نسبت لمن تصفهم الحكومة بالمندسين منذ أكثر من شهر والمظاهرات تجوب مدينة وسط وجنوب العراق مطالبهم ارتفعت من توفير الخدمات وخصوصا الكهرباء لمحاربة الفساد ومحاسبة المفسدين وتطهير القضاء ثم لتصل إلى المطالبة بدولة بمدنية بعيدة عن سطوة الأحزاب الدينية المتهمة بالمسؤولية عن الفساد الإداري والمالي في البلاد وفي محافظة ذي قار جنوبي العراق أفاد ناشطون بأن الشرطة العراقية أطلقت النار لتفريق متظاهرين يحتجون على تفشي الفساد وسوء الإدارة لمحاولتهم اقتحام مبنى ناحية الدواية بالمحافظة وفي قضاء الهندية بمحافظة كربلاء مسقط رأسي نوري المالكي النائب السابق للرئيس العراقي اقتحم متظاهرون غاضبون مبنى المجلس المحلي واعترضوا الموظفين ثم حطموا اثاثه كما قام المتظاهرون بطرد القائم مقام