موجة هبوط حادة تسود أسواق الأسهم العالمية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

موجة هبوط حادة تسود أسواق الأسهم العالمية

24/08/2015
وعادت الأوصاف الكبيرة القاتمة إلى واجهة أخبار الاقتصاد العالمي مع تهاوي أسواق المال الاثنين وصفه البعض بالاثنين الأسود وآخرون وصفه بيوم الرعب وتعددت الأوصاف والخبر واحد تهاوي أسواق المال بمعدلات قياسية لكن التفسيرات أيضا تختلف هي الأخرى فعند الحديث عن الاقتصاد وازماته لن تجد خبيرين يتفقان تماما حول الأسباب والا الحلول ففي الأزمة الحالية يقول البعض إن السبب هو تراجع أسعار النفط لكن يرد وآخرون إن النفط آخذ في الانخفاض منذ مدة طويلة ويؤيدهم قائل إن الطلب على النفط لم يتراجع بشكل الذي يصنع أزمة فيقول آخر إن الأسباب سياسية بامتياز حيث يريد الغرب الضغط بشدة على اقتصاد الصين وروسيا ولدى البعض أسباب أخرى إنه الخوف الذي يسيطر على الأسواق بسبب حرب العملات التي يتم التحضير لها وهذه إشارة إلى أن الصين ومعها دول البريكس كانت المحرك الرئيسي لضخ الدماء في الاقتصاد العالمي بعد النزيف الحاد جراء أزمة 2008 لكن هذا المحرك دخل في مرحلة من الضعف فقامت الصين بعدة إجراءات منها تخفيض قيمة عملاتها لزيادة الصادرات وفي المقابل تنخفض الواردات لأن تكلفتها ستكون عالية بعد خفض العملة وما زاد من ذلك الخوف هو تلميح المركزي الأمريكي برد فعل على الإجراء الصيني البنك المركزي الأميركي يريد أن يرفع أسعار الفائدة ولا كان كان يلمح لرفع أسعار الفائدة لأول مرة منذ 2006 والأسواق لا تريد تضييق السياسات المالية وهكذا تتتابع سلسلة التفسيرات وتختلف لكنها تتفق على أمر واحد هو أن ما يقود الأسواق حاليا هو الخوف وهي طبيعة أسواق المال دائما يدفعها الأمل وتثنيها المخاوف لكن أسوأ المخاوف هي ما يحذر منه بعض الخبراء من أن الأزمة لم تأت بعد وأن ما يحدث الآن ما هو إلا دخان لأحد أعنف توابع الزلزال ألفين وثمانية لأن العلاج الخطأ للأزمة السابقة لم يداول الأسباب الحقيقية بل سكن الألم وأنعش المريض لحين من الزمن