تواصل المظاهرات الاحتجاجية في البصرة
اغلاق

تواصل المظاهرات الاحتجاجية في البصرة

24/08/2015
عيناك غابتا نخيل ساعة السحر أو شوفتان راحين عنهم القمر ذاك مغناه شاعر عاش هنا في البصرة في قرية صغيرة اسمها جيكور قرب نهر صغير اسمه بويب ولد وعاش السياب الذي لوعه أنه ما مر يوم والعراق ليس فيه جوع رغم نخله الباسق إذ يتدلى ويشتعل خصبا ما تشاء في الستينيات مظلة مثاله يذكر ففي البصرة جوع وفيها النسبة الأعلى من الفقر والبطالة وتلك مفارقة تتواضع أمامها الاستعارات الأدبية نفسها فالمحافظة تقوض فوق بحر من النفط فيها ثمانية عشر حقلا نفطيا من بينها أربعة من بين أكبر عشرة حقول في العالم ورغم ذلك فلا ماء نظيف صالح للشرب هنا مع شح في الكهرباء ولا فرص عمل كافية لأبناء المحافظة فماذا يفعلون يتظاهرون احتجاجا يسبقون مدن العراق الأخرى في ذلك فمنذ منتصف الشهر الماضي وهم يخرجون إلى الشوارع وأكثر من هذا يدفعون الثمن بعضهم قتل برصاص الأمن فيتقدمون خطوة إلى الأمام يبدؤون اعتصاما يأملون أن يستمر كما يقطعون الطريق المؤدي إلى ميناء أم قصر لفترة وجيزة ليلفت انتباه النخبة الحاكمة في بغداد إلى معاناة الجنوب العراقي القصي تمتاز البصرة بإرث من رمزيا بالغ الأهمية في تاريخ العراق فيها نشأت أهم مدارس اللغة العربية في النحو وفيها نشأت حركة ثقافية زاهرة ونهضت نخب على أن ذلك كله تحول إلى نقمة عليها فقد اكتشف هؤلاء أن ثمة نخبة فاسدة في بغداد رأتهم خزان طائفيا وقودا لحروب الطوائف لا مواطنة بل ما قبلها لحقوق قد الأثمان تتفاعل فرفعوا شعاراتهم التي سرعان ما انتشرت في البلاد انتشار النار في الهشيم ضد استغلال الدين وتسييسه وتطيفه مع حقوق المواطنة وأهمها الحق وفي الخدمات ومنها الكهرباء والماء وفرص العمل ضد التهميش أيا كان ومع الحرب المفتوحة على ملف فساد وإفساد أمام هذا كله بدأت حملة العبادي وتلك رآها البعض صراعا بين مراكز القوى بين المالكي وما فعله في البلاد طيلة ولايتي حكمه ومرجعيته إيران وبين العبادي من جهة أخرى مستندا إلى السيستاني جاء هذا وسط تراجع مريع لأسعار النفط وفشل حكوميا يتعمم في حسم الحرب العسكرية مع تنظيم الدولة الإسلامية في الأنبار وسواها ووسط اتهامات يجري التحقيق فيها بأن ثمة من اختطف الطائفة فأفكارها وحكم البلاد ف أفسدها وضيعها فلا مفر والحال هذه س وقلب المعادلة وتحرير أبناء المكونات المذهبية من قبضة مستغليهم ليعود مواطنين ذاك ما فعله أبناء البصرة وما تظاهروا واعتصموا من أجله